بداية صعبة لإيفانكا في مشاركتها بمؤتمر المرأة ببرلين .. الحضور يستهجن دفاعها عن والدها “المؤيد لقضية المرأة” (فيديو)

  • 25 أبريل، 2017
بداية صعبة لإيفانكا في مشاركتها بمؤتمر المرأة ببرلين .. الحضور يستهجن دفاعها عن والدها “المؤيد لقضية المرأة” (فيديو)

اضطرت إيفانكا ترامب اليوم الثلاثاء إلى الدفاع عن موقف والدها من النساء وذلك في أول مهمة خارجية لها بوصفها “الإبنة الأولى” في الولايات المتحدة، حيث شاركت في قمة برلين للمرأة التي تشارك فيها كذلك المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وأثناء مشاركتها في القمة مع عدد من القائدات، أثارت ايفانكا استغراب الحضور عندما أشادت بـ“تأييد والدي” لقضية المرأة ودوره “كبطل عظيم في دعم العائلات ومساعدتها على الازدهار”، فسرت همهمات استهجان بين الحضور، ما دفع ميريام ميكل (رئيسة تحرير صحيفة فيرتشافت فوخه) التي تدير الجلسة للتدخل مشيرة إلى ردة فعل الحضور، قائلة إن “بعض مواقف والدك التي جاهر بها تجاه النساء .. تشكك في أنه حقا يدعم المرأة”، إلا أن ايفانكا (35 عاما) ردت “لقد سمعت بالتأكيد انتقادات من الإعلام .. ولكنني أعرف من تجربتي الشخصية أن عمل آلاف النساء معه ولحسابه لعقود عندما كان يعمل في القطاع الخاص، هو شهادة على إيمانه الراسخ بقدرات النساء على القيام بعملهن بنفس كفاءة الرجال”.

وأضافت “بوصفي ابنته أستطيع أن اتحدث على المستوى الشخصي، إذ أنه شجعني ودفعني إلى التقدم. وقد نشأت في منزل ليس فيه حواجز أمام ما يمكن أن أحققه .. ولم يكن هناك فرق بيني وبين أشقائي”.

وبدأت مديرة اللقاء ميكل الجلسة بسؤال إيفانكا عن دورها الجديد في البيت الأبيض، مخاطبة إياها “ أنتِ الابنة الأولى للولايات المتحدة وأيضاً مساعدة للرئيس”، مضيفة “ الجمهور الألماني غير معتاد على مفهوم الابنة الأولى، أريد أن أسألك، ما هو دورك، ومن تمثلين، والدك كرئيس للولايات المتحدة، أو الشعب الأمريكي، أو عملك التجاري”. فردت إيفانكا بأنه بالتأكيد ليس آخر ما ذُكر، أي عملها التجاري.

ووصفت ابنة الرئيس الأمريكي دورها السياسي الحالي بأنه لا يزال صغيراً، موضحة أنها حديثة العهد بهذا المجال.

وعن منصبها كابنة أولى ومساعدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قالت إيفانكا: “أنا حديثة العهد تماماً أيضاً بهذا الدور”، مضيفة “لا زلت في البداية تماماً، أنصت وأتعلم الكثير”.

وعملت إيفانكا، عارضة الأزياء السابقة التي أطلقت مجموعتها الخاصة من الملابس، لصالح شركة والدها، قبل أن يصبح لها مكتبها في البيت الأبيض، و تعمل مستشارة بدون راتب.

وتشارك المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مع ابنة الرئيس الأمريكي في القمة، التي تهدف إلى بحث سبل تحسين الوضع الاقتصادي للمرأة ومنحها المزيد من الفرص في سوق العمل وضمان تمثيل أكبر لها في ريادة الأعمال، كما تشارك في القمة أيضاً ملكة هولندا مكسيما ووزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند ورئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد.

وبوجه عام يشارك في القمة التي تعقد على مدار يومين نحو 100 مندوب من عدة دول، وينظم القمة المعروفة باسم “قمة نساء 20” المجلس الألماني لشؤون المرأة والاتحاد الألماني لسيدات الأعمال في إطار رئاسة ألمانيا لمجموعة الدول الصناعية والصاعدة العشرين الكبرى.

ومن المقرر أن تستضيف مدينة هامبورغ الألمانية قمة رؤساء دول وحكومات مجموعة العشرين في يوليو(تموز) المقبل.

(دير تلغراف، فرانس برس، وكالة الأنباء الألمانية، موقع بيزنس انسايدر، صورة الخبر من شبكة aj)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!