رئيسة “البديل من أجل ألمانيا” تعلن عدم الترشح على رأس حزبها اليميني الشعبوي في الانتخابات البرلمانية

  • 20 أبريل، 2017
رئيسة “البديل من أجل ألمانيا” تعلن عدم الترشح على رأس حزبها اليميني الشعبوي في الانتخابات البرلمانية

أعلنت رئيسة حزب البديل من أجل ألمانيا فراوكه بيتري عدم الترشح على رأس حزبها في الانتخابات البرلمانية المقبلة، لتوجه بذلك ضربة لفرص الحزب في استطلاعات الرأي.

وقالت بيتري، في رسالة مصورة بثتها اليوم الأربعاء، إنها “لن تتصدر قائمة حزبها منفردة كما لن تكون ضمن فريق رئيسي للحزب، لخوض الانتخابات البرلمانية على المستوى الاتحادي”.

وعزت بيتري(41 عاماً)، الحبلى في طفلها الخامس، هذا القرار إلى أنها “ترى أن من المهم هو أن يناقش حزبها قضايا موضوعية ملحة بغض النظر عن القضايا المتعلقة بأشخاص”.

وجاء قرار بيتري قبل أيام قليلة من المؤتمر العام للحزب، والذي سينعقد مطلع الأسبوع المقبل في كولونيا وسيتم اختيار مرشحيه للانتخابات التي ستجري في شهر أيلول القادم. كما جاء القرار مفاجئاً لأغلبية كبيرة من أنصارها في الحزب.

ومن جهته، قال يورغ مويتن، الذي يشارك بيتري في رئاسة الحزب: “لم أعلم بهذا القرار بشكل مسبق”.

وشكت بيتري في رسالتها المصورة من أن الحزب يعاني عدم وجود استراتيجية مشتركة منذ خريف 2015، وكثيراً ما تتسم الصورة الخارجية للحزب بقلة ممثليه، وهو ما يعد بالنسبة لقيادة الحزب، حداً أقصى من الاستفزاز غير المتوقع تماماً”.

وأضافت أن”هذا أخاف جزءاً من الناخبين من أبناء الطبقة الوسطى، وأدى إلى تقلص ملحوظ في إمكانيات الحزب في اجتذاب ناخبين”.

وبعد أن تم تشكيله قبل قرابة ٤ أعوام إثر أزمة ديون اليورو، كمشكك في اليورو، أصبح الحزب تحت قيادة بيتري منذ استلامه الرئاسة في العام ٢٠١٥، حزباً مناهضاً للأجانب والإسلام.

وحصد الحزب شعبية بين المواطنين بعد قرار المستشارة أنغيلا ميركل المثير للجدل بالسماح بدخول مئات الآلاف من اللاجئين في العام ٢٠١٥ لبلادها، وبات حالياً ممثلاً في ١١ من أصل ١٦ برلمان محلي، لكنها انخفضت في الأشهر الأخيرة، بعد أن اختفت “أزمة اللاجئين” من عناوين الأخبار وحدوث صراع بين الجناح اليميني المتطرف و”المعتدلين” في الحزب.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!