“داعش لا يتفاوض” .. شكوك كبيرة لدى المسؤولون الألمان في رسائل تزعم دوافع إسلامية وراء هجوم دورتموند

  • 15 أبريل، 2017
“داعش لا يتفاوض” .. شكوك كبيرة لدى المسؤولون الألمان في رسائل تزعم دوافع إسلامية وراء هجوم دورتموند

قالت متحدثة أمس الجمعة إن ممثلين للادعاء الألماني لديهم شكوك كبيرة بشأن صحة رسائل زعمت أن إسلاميين متشددين هم الذين نفذوا هجوما على حافلة نادي بروسيا دورتموند.

وذكرت محطة “إيه.آر.دي”الألمانية نقلا عن وحدة تحقيقات مشتركة لوسائل إعلام “إن دي إر، في دي إر، زود دويتشه تساستونغ” أن السلطات عثرت على ثلاث رسائل متطابقة مطبوعة باللغة الألمانية قرب موقع هجوم يوم الثلاثاء كتب فيها أنه نُفذ “باسم الله”.

لكن المحطة أضافت نقلا عن تقرير خبرة في العلوم الإسلامية أمر محققون بإجرائه أن هناك “شكوكا كبيرة” بشأن الرسائل وأشارت إلى أنها قد تكون كتبت لتضليل الناس ليظنوا أن الهجوم له دافع إسلامي متشدد.

وذكر المحققون أنه ليس لديهم حتى الآن معلومة هامة تقودهم للفاعلين.

وقالت فراكو كولر المتحدثة باسم مكتب الادعاء العام الاتحادي عندما طُلب منها التعليق على تقرير المحطة “هذا دقيق” وقالت عن الرسائل “إنها مشكوك فيها بالفعل”.

ولدى سؤالها عن سبب تلك الشكوك قالت إنها لا يمكنها إعطاء المزيد من المعلومات بشأن تحقيق جار.

وعن أسباب التشكك في كتابتها من قبل متطرفين إسلاميون، قيل إن اللغة المكتوبة بها غير معتادة ولم يُرسم شعار “داعش” على الرسائل، كما لم يسبق وأن وُجدت رسائل تبني كهذه بعد هجمات نفذها إسلاميون.

ومن جانب آخر، وردت في نهاية الرسالة مطالب منها سحب طائرات التورنيدو الألمانية المشاركة في التحالف الدولي ضد “داعش”، وإغلاق قاعدة رامشتاين الأمريكية في ألمانيا، وهو ما اعتبره رئيس جهاز المخابرات الداخلية في ولاية شمال الراين فستفاليا غير معتاداً البتة، مؤكداً أن “داعش لا يتفاوض”.

ووقعت ثلاثة انفجارات لدى توجه حافلة تقل لاعبي بروسيا دورتموند إلى استاد ناديهم لمباراة في دوري أبطال أوروبا ضد نادي موناكو الفرنسي يوم الثلاثاء مما أسفر عن إصابة المدافع الإسباني مارك بارترا.

وقالت مصادر أمنية إن محققين يحاولون معرفة ما إذا كان متطرفون من اليمين أو اليسار نفذوا الهجوم. وأشار تقرير لمجلة “فوكوس” مستند لمعلومات دوائر أمنية أن أحد الآثار تقود إلى ولاية ساكسونيا، ويبقى التساؤل فيما إذا كان الأمر يتعلق باليمين المتطرف هناك أو الميلشيات التي يكونها مشجعو كرة القدم من منقطة لايبزغ.

(دير تلغراف عن رويترز، موقع تاغزشاو)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!