ألمانيا ستتوقف عن إعادة اللاجئين إلى هنغاريا وفق اتفاقية دبلن ما لم تتوفر الظروف الملائمة

  • 11 أبريل، 2017

تعتزم ألمانيا تجميد عمليات إعادة طالبي اللجوء الواصلين إلى أراضيها مروراً بهنغاريا إلى ذلك البلد وفقاً لاتفاقية دبلن، ما لم توفر بودابست أماكن إيواء ملائمة.

وستمتنع الحكومة الألمانية عن ترحيل اللاجئين إلى هنغاريا ما لم تضمن السلطات هناك عند ترحيل كل طالب لجوء على حدا بأنه سيمكث في مركز إقامة متوافق مع معايير الاتحاد الأوروبي.

وأكدت وزارة الداخلية الاتحادية في ألمانيا لموقع “تاغز شاو” اليوم الثلاثاء صدور أمر بهذا الخصوص منذ أيام إلى مكتب الهجرة واللاجئين الاتحادي.

وبحسب الأمر الجديد، سيتوجب وحتى “إشعار آخر” الحصول على تأكيد من السلطات الهنغارية بأنه سيتم إيواء اللاجئين والقيام بالإجراءات وفقاً لتوجيهات الاتحاد الأوروبي.

وتشير اتفاقية دبلن التابعة للاتحاد الأوروبي إلى أنه يتوجب على طالب الحماية التقدم بطلب لجوء في أول دولة في الاتحاد سجل نفسه فيها.

وتشير بيانات مكتب الهجرة واللاجئين إلى أن عدداً قليلاً من عمليات الترحيل تتم في الواقع، إذ قدمت ألمانيا ١١٩٩٨ طلب تسليم لهنغاريا خلال السنة الماضية، لكن لم يتم ترحيل سوى ٢٩٤ طالب لجوء منهم.

ويعود سبب عدم نجاح عمليات الترحيل، إلى أنه لكي تتم الإعادة، على الدولة المستضيفة هنغاريا الموافقة على الطلب، وهو ما حصل في ٣٧٥٦ حالة فقط، إلى جانب ذلك يتوجب تنفيذ الترحيل عادة خلال ٦ أشهر، وعندما لا تنجح ألمانيا في ذلك خلال هذه المدة، تصبح هي مسؤولة عنه.

وتعد مسألة تطبيق اتفاقية دبلن من القضايا الإشكالية ضمن الاتحاد الأوروبي، إذ تم ايقاف عمليات الإعادة إلى اليونان منذ العام ٢٠١١ لقلة أماكن إيواء وضعف إجراءات اللجوء، ثم أعاد البلدان ألمانيا واليونان تطبيق الاتفاقية مجدداً منتصف شهر آذار الماضي.

وتم توجيه انتقادات لهنغاريا مؤخراً لأنها تريد احتجاز طالبي اللجوء خلال فترة إجراءات اللجوء في مراكز مرور على الحدود مع صربيا.

(دير تلغراف عن موقع “تاغز شاو”)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!