صحيفة “بيلد”: نحو 270 ألف لاجئ سوري يحق لهم جلب أسرهم إلى ألمانيا

  • 5 أبريل، 2017
صحيفة “بيلد”: نحو 270 ألف لاجئ سوري يحق لهم جلب أسرهم إلى ألمانيا

ذكرت صحيفة بيلد الألمانية اليوم الأربعاء أن نحو ٢٦٨ ألف سوري في ألمانيا يحق لهم جلب أفراد أسرهم وهو عدد من شأنه أن يثير جدلا بشأن الهجرة قبل أقل من ستة أشهر على الانتخابات العامة.

ونقلت الصحيفة واسعة الانتشار عن وثيقة حكومية داخلية قولها إن إجمالي 431376 سوريا تقدموا بطلبات لجوء في ألمانيا في عامي 2015 و2016 وقالت إن 267500 منهم سيحق لهم لم الشمل مع أسرهم في ألمانيا.

ومن الممكن أن يصب ذلك في مصلحة حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للمهاجرين الذي فقد قدرا من التأييد في الأشهر القليلة الماضية مع تراجع قضية اللاجئين التي احتلت عناوين الصحف لفترة طويلة وذلك قبل انتخابات 24 سبتمبر أيلول.

واستنكر العضو البارز في حزب البديل من أجل ألمانيا ألكسندر غولاند الأرقام قائلا إن السماح لهذا العدد الكبير من الناس بجلب أسرهم إلى ألمانيا “محض جنون”. وأضاف “مليارات ومليارات من أموال الضرائب تلتهم والوضع الاجتماعي يتجه نحو الانهيار تحت أعيننا.”

ولم يستطع متحدث باسم المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين أن يحدد عدد طلبات لم الشمل المقدمة بالفعل، أو التي تم الحصول عليها. كما قد يكون بعض اللاجئين السوريين قد فوتوا موعد تقديم الطلب.

وعندما يتم الاعتراف بطالب اللجوء، كلاجئ، يتوجب عليه تقديم طلب لم شمل في فترة أقصاها ٣ أشهر منذ ذلك التاريخ. وتشير تقديرات مكتب الهجرة واللاجئين إلى أن كل سوري يجلب شخصاً واحداً من أقربائه وسطياً إلى ألمانيا.

وفي شهر آذار من العام 2016 قررت الحكومة تعليق لم شمل الأسر لمدة عامين للمهاجرين الذين يحصلون على “الحماية المؤقتة” – التي تمنح لأشخاص لا يعتبر أنهم تعرضوا لاضطهاد بشكل فردي لكن بلادهم يواجه سكانها الاضطهاد أو الحرب أو التعذيب أو أي شكل آخر من المعاملة غير الإنسانية.

والسوريون هم أكبر مجموعة من طالبي اللجوء في ألمانيا. ويحصلون بشكل متزايد على الحماية المؤقتة بدلا من وضع لاجئ وهذا يعني أن من حقهم فقط الإقامة لمدة عام ولكن يمكن تجديد المدة.

لكن الأحزاب المشاركة في الائتلاف الحاكم وهي الحزب الديمقراطي المسيحي الذي تنتمي له المستشارة أنغيلا ميركل وحزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي والحزب الديمقراطي الاشتراكي قررت الأسبوع الماضي الموافقة على استثناءات لأشخاص يتلقون الحماية الفرعية إذا كانوا يواجهون ظروفا صعبة.

وتدفق أكثر من مليون لاجئ على ألمانيا في عامي 2015 و2016 لكن أعداد القادمين تراجعت بدرجة كبيرة. وذكرت بيلد أنه في حين ليست هناك أرقام رسمية بعدد اللاجئين هذا العام، إلا أن أرقام الشرطة الاتحادية لعدد المقبوض عليهم من المهاجرين غير الشرعيين العابرين للحدود بلغت ٢٠ ألفاً في الأشهر الثلاث الأولى من ٢٠١٧.

وكان تأثير الهجرة من النقاط الأساسية التي حشد عن طريقها حزب البديل من أجل ألمانيا التأييد لكن شعبيته الآن تتراوح بين سبعة و11 في المئة في استطلاعات الرأي وهو ما يتجاوز نسبة الخمسة في المئة التي يجب تجاوزها لدخول البرلمان.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، رويترز)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!