حكم نهائي غير قابل للطعن بتبرئة مبارك من اتهامات بالتورط في قتل متظاهرين خلال ثورة العام 2011

  • 2 مارس، 2017
حكم نهائي غير قابل للطعن بتبرئة مبارك من اتهامات بالتورط في قتل متظاهرين خلال ثورة العام 2011

قضت محكمة النقض المصرية الخميس ببراءة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك من تهمة الاشتراك في قتل متظاهرين خلال انتفاضة عام 2011 التي اسقطته، وهو حكم نهائي بات غير قابل للطعن بحسب مصدر قضائي.

وأوضح المصدر القضائي أنه بصدور هذا الحكم بالبراءة فأنه لا توجد أي أحكام قضائية على مبارك الذين سبق أن أدين في قضية اهدار مال عام عرفت باسم “القصور الرئاسية” إلا أنه أمضى مدة العقوبة فيها وهي الحبس ثلاث سنوات.

وكانت محكمة جنايات مصرية قضت بالسجن المؤبد على حسني مبارك ( 88 عاما) في العام 2012 بتهمة الاشتراك في قتل متظاهرين أثناء أيام الثورة الثمانية عشر ولكن محكمة النقض ألغت الحكم وأعادت محاكمته أمام دائرة أخرى لمحكمة الجنايات في العام 2014 وحصل على البراءة.

وطعنت النيابة العامة بالحكم الأخير ولكن محكمة النقض أيدت البراءة الخميس في حكم بات غير قابل للطعن.

ومبارك قائد القوات الجوية السابق حكم مصر بلا منازع لثلاثين عاما قبل أن تسقطه انتفاضة في شباط/فبراير 2011 بعد 18 يوما من التظاهرات في ميدان التحرير في القاهرة خاصة.

بدأت محاكمة مبارك في آب/اغسطس من العام نفسه بتهم التواطؤ في قتل نحو 850 متظاهرا في مواجهات مع الشرطة عبر البلاد إبان الانتفاضة التي انتهت بتنازله عن السلطة في 11 شباط/فبراير 2011 وتسليمها للمجلس الأعلى للقوات المسلحة ومغادرته القاهرة للاقامة في شرم الشيخ.

إلا أنه تحت ضغط الشارع آنذاك، تم القبض على مبارك ونجليه علاء وجمال في نيسان/ابريل 2011 واحتجزوا في سجن طره ثم بدأت المحاكمات.

(دير تلغراف عن وكالة فرانس برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!