بعد نشر ويكيليكس وثائق لـ”سي آي أيه” عن تنصتها عبر الأجهزة الإلكترونية .. لافروف يقول أنه لا يحمل هاتفه خلال مفاوضات حساسة لتجنب تنصت واشنطن عليه

  • 10 مارس، 2017
بعد نشر ويكيليكس وثائق لـ”سي آي أيه” عن تنصتها عبر الأجهزة الإلكترونية .. لافروف يقول أنه لا يحمل هاتفه خلال مفاوضات حساسة لتجنب تنصت واشنطن عليه

كشف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الخميس أنه لا يحمل هاتفه الذكي معه خلال حضورة جلسات للتفاوض بشأن قضايا “حساسة” لتجنب تنصت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أيه) عليه.

ويأتي تعليق وزير الخارجية الروسي، الذي عادة ما يشارك في مفاوضات بشأن قضايا دولية معقدة مثل الحرب في سوريا والنزاع في أوكرانيا والبرنامج النووي الإيراني، غداة كشف موقع “ويكيليكس” عن برنامج قرصنة مفترض تستخدمه وكالة الاستخبارات المركزية ويسمح لها بتحويل التلفزيونات والهواتف المحمولة إلى أجهزة تنصت.

وأوضح لافروف خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الألماني زيغمار غابرييل “أنا شخصيا أحاول ألا أحمل معي هاتفي عندما يكون لدي مفاوضات بشأن مسائل حساسة”.

وأضاف “وحتى الآن، يبدو أن ذلك ساعدني على ألا أجد نفسي في وضع غير مستحسن”.

وقال ساخرا “بإمكان قراصنة +سي آي أيه+ الوصول إلى الهواتف الذكية والتلفزيونات لكن أيضا، كما سمعت، إلى البرادات وإحداث مشاكل في شبكة الكهرباء”.

ونشر موقع “ويكيليكس” حوالي تسع آلاف وثيقة قال إنها جاءت من وكالة الاستخبارات المركزية في ما اعتبر أنه أضخم عملية نشر لوثائق سرية استخباراتية جرت حتى الآن.

وذكر الموقع ان هذه الوثائق تدل على أن أجهزة الاستخبارات وضعت أكثر من ألف برنامج خبيث وفيروس وغيرها من البرامج التي تسمح باختراق أجهزة الكترونية والسيطرة عليها.

وأضاف ان هذه البرامج استهدفت أجهزة الهواتف “آيفون” واخرى تعمل وفق نظام “اندرويد (غوغل)”– الذي لا يزال الرئيس الأميركي دونالد ترامب يستخدمه — إضافة إلى مايكروسوفت وأجهزة سامسونغ التلفزيونية المرتبطة بالانترنت، لتحويلها إلى أجهزة تنصت بدون علم أصحابها.

ومن ناحيتها، اعتبرت وكالة الاستخبارات المركزية أن نشر هذه الوثائق يساعد خصوم الولايات المتحدة.

وقال جوليان أسانج مؤسس منظمة ويكيليكس اليوم الخميس إن المنظمة ستتيح لشركات تكنولوجيا الاطلاع بشكل حصري على الوسائل التي تستخدمها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) في عمليات التسلل الإلكتروني لتتمكن الشركات من إصلاح الخلل في البرمجيات الإلكترونية.

وردا على تلك التعليقات قال جوناثان ليو المتحدث باسم (سي.آي.إيه) في بيان “كما قلنا من قبل جوليان أسانج ليس معقلا للحقيقة والنزاهة.”

وأضاف “على الرغم من جهود أسانج وأمثاله، تواصل (سي.آي.إيه) جمع معلومات مخابرات في الخارج بنشاط لحماية أمريكا من الإرهابيين والدول المعادية وخصوم آخرين.”

(دير تلغراف عن وكالتي رويترز، فرانس برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!