بعد هجمات اختراق نفذها مؤيدون لأردوغان على حسابات ألمانية وأوروبية على تويتر.. الأزمة بين تركيا وأوروبا تصل إلى البقر

  • 15 مارس، 2017
بعد هجمات اختراق نفذها مؤيدون لأردوغان على حسابات ألمانية وأوروبية على تويتر.. الأزمة بين تركيا وأوروبا تصل إلى البقر

طالت الأزمة بين هولندا وتركيا الأبقار الهولندية، فقد أمر اتحاد اللحوم الحمراء التركي بإعادة شحنة من الماشية الهولندية مؤكدا أنه لم يعد راغبا في هذه الأبقار.

وصرّح بولنت تونج رئيس الاتحاد التركي لمصدري اللحوم الحمراء لوسائل الإعلام أن الشحنة التي تتضمن 40 بقرة من نوع هولشتيان الشهيرة والتي أعيدت إلى هولندا. وقال “أبقار هولشتيان الهولندية أصبحت شائعة جدا في بلادنا. ولكن هذه الفصيلة من الأبقار بدأت تتسبب في مشاكل خطيرة”.

وأضاف لوكالة الأناضول التركية للأنباء “في المستقبل لا نريد منتجات حيوانية من هولندا. وقد قمنا بتحميل هذه الدفعة الأولى من أبقار هولشتاين وسنعيدها”.

وقال إن على تركيا أن تبدأ التركيز على تربية الأبقار الخاصة بها مؤكدا “لدينا فصائل جيدة خاصة بنا”.

وصرّح لاحقا لصحيفة “حرييت” التركية أنه تم تحميل مجموعة الأبقار لإعادتها إلى هولندا من موقع بيغا لمنتجات الألبان في محافظة كاناكيل الغربية.

وكانت انتقلت الأزمة الدبلوماسية بين تركيا وأوروبا إلى الانترنت مع عملية اختراق واسعة قام بها قراصنة مؤيدون للرئيس رجب طيب أردوغان حيث نشروا رسالة حول هجماته على هولندا وألمانيا اللتين اتهمهما باعتماد ممارسات “نازية”.

وتأتي عملية القرصنة هذه التي طالت عدة حسابات على تويتر لهيئات دولية ورسمية في أوج أزمة دبلوماسية بين تركيا ودول أوروبية وخصوصا هولندا وألمانيا اللتين ألغتا تجمعات انتخابية مؤيدة لأردوغان أو رفضتا السماح لوزراء أتراك بالمشاركة فيها.

وصعد أردوغان الأربعاء هجماته على هولندا متهما أياها “بقتل ثمانية آلاف مسلم” في مجزرة سريبرينيتسا عام 1995، وجدد اتهاماته لأوروبا باعتماد ذهنية “فاشية”.

وبين الحسابات التي تعرضت للقرصنة “منظمة العفو الدولية” ووزارة الاقتصاد الفرنسية أو حتى هيئة الاذاعة البريطانية “بي بي سي” في أميركا الشمالية.

وفي أقل من 140 حرفا ومع صليب معقوف نشر القراصنة رسالتهم التي تتضمن التصريحات النارية التي استخدمها المسؤولون الأتراك وفي مقدمهم أردوغان منذ بدء الأزمة، ضد ألمانيا وهولندا.

وحوالى الساعة السابعة بتوقيت غرينتش ظهرت الرسالة باللغة التركية وتقول “#ألمانيا النازية #هولندا النازية. هذه صفعة عثمانية لكما. اتريدان أن تعرفا ماذا كتبت؟ تعلما التركية”.

والرسالة التالية تضمنت تسجيل فيديو فيه مقاطع من خطب للرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي يخوض حملة للحصول على تأييد لتعديلات دستورية توسع صلاحياته الرئاسية في استفتاء مرتقب في 16 نيسان/أبريل.

وبين الحسابات التي تعرضت للقرصنة أيضا تلك التابعة لرئيس الوزراء الفرنسي الأسبق آلان جوبيه وبطل كرة المضرب السابق بوريس بيكر أو حتى نادي كرة القدم الألماني بوروسيا دورتموند.

وتعرض حساب البرلمان الأوروبي أيضا للقرصنة. وقال الناطق باسمه ان هذه المؤسسة استهدفت “لأنها تتابع بشكل دائم الوضع في تركيا وتصدر تصريحات حول هذا الوضع في غالب الأحيان”.

وقال ناطق على تويتر “نحن مدركون للمشكلة التي حصلت هذا الصباح وطالت عدة حسابات، لقد حددنا المصدر سريعا”.

وأكد تطبيق “تويتر كاونتر” أنه “تم فتح تحقيق في عملية قرصنة” عدد من المواقع، كما أعلن رئيس مجلس إدارة الموقع.

وقال اومير جينور “فتحنا تحقيقا في هذه القضية. قبل التوصل إلى أي نتيجة اتخذنا اجراءات لاحتواء مثل عمليات القرصنة هذه”.

(دير تلغراف عن وكالة فرانس برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!