الحكومة الألمانية تنفي مسؤوليتها عن مقتل مدنيين بغارة للتحالف في سوريا

  • 31 مارس، 2017
الحكومة الألمانية تنفي مسؤوليتها عن مقتل مدنيين بغارة للتحالف في سوريا

اعتبر وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل أن الجيش الألماني لا يتحمل مسؤولية مقتل مدنيين خلال غارة جوية للتحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” في سوريا الأسبوع الماضي.

وقال غابرييل اليوم الخميس، في جلسة نقاش بالبرلمان الألماني: “وفقاً لمعلوماتي الحالية فإن الاستعانة بـ (طائرة الاستطلاع الألمانية) تورنيدو ليست مسؤولة عما تم القيام به هناك”.

وفي الوقت ذاته دافع الوزير الألماني بشكل أساسي عن فكرة الاستعانة بالعمل العسكري من أجل حل النزاع، وقال: “يمكن أن يصبح المرء مذنباً من خلال الاستعانة بوسائل عسكرية، ولكن يمكن أن يكون المرء مذنباً أيضاً من خلال رفض وسائل عسكرية”.

وأكد وزير الخارجية الألماني أنه لم يمكن ممكناً إيقاف النازيين إلا من خلال عنف عسكري، وقال: “معسكر أوشفيتز لم يتحرر من تلقاء نفسه، وإنما كان هناك حينها الجيش الأحمر الذي حرر أوشفيتز. وإذا لم يكن آباء أمريكيون أرسلوا أبناءهم، وأحياناً بناتهم أيضا،ً إلى الحرب العالمية الثانية، لكننا اليوم نعيش تحت قيادة هتلر أو ستالين”.

وأشار إلى أنه لا يمكن أحياناً حماية حياة البشر إلا من خلال وسائل عسكرية، وقال: “إذا لم يكن المجتمع الدولي ظل مشاهداً لفترة طويلة للغاية، لربما لم يهلك ملايين الأشخاص في النهاية في رواندا خلال الإبادة الجماعية”.

يشار إلى أن الجيش الألماني قدم للتحالف الدولي في سوريا صوراً استطلاعية لمبنى المدرسة الذي استهدفته غارة التحالف الدولي ضد داعش قرب الرقة الأسبوع الماضي وأدى لمقتل عشرات المدنيين.

وذكرت صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” الألمانية والقناة الأولى بالتلفزيون الألماني اليوم الخميس، أن لجنة الدفاع بالبرلمان الألماني أبلغت بهذا الأمر في جلسة سرية أمس.

وذكر نشطاء سوريون والمرصد السوري إن الضربة التي يُعتقد أن التحالف الدولي نفذها، استهدفت مدرسة يقطنها نازحون في سوريا في العشرين من شهر آذار الماضي، وأوقعت ٣٣ قتيلاً.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية إنهم لا يعلقون على أية بيانات وأهداف محددة. ونقل موقع “تاغزشاو” عن متحدث باسم الوزارة توضيحه بأن التقاط الصور للأهداف المحتملة تعد من المهام الروتينية لطائرات التورنيدو، لكنها تلتقط بفاصل زمني طويل عن تنفيذ أي هجوم محتمل على المكان، إلى حد لا يمكن الاعتماد عليها لتحديد فيما إذا كان هناك أشخاص أو من هم القاطنون حالياً في المكان أو حوله. وبين أن المعلومات اللازمة لتنفيذ هجوم يتم الحصول عليها من مصادر أخرى، وأن الجيش الألماني لا يشترك في عملية اتخاد قرار شن هجوم، التي تحدث قبل تنفيذه بفترة قصيرة.

وكان قائد القوات الأمريكية في العراق قد قال للصحفيين يوم الثلاثاء إن ضربة قرب مدينة الرقة السورية الخاضعة لسيطرة تنظيم “داعش” قتلت فيما يبدو عشرات المتشددين ولم تقتل مدنيين.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!