منظمتان تعلنان عن إلغاء أنقرة جميع التجمعات الانتخابية في ألمانيا بشأن الاستفتاء .. وحليف لميركل: أردوغان غير مرحب به في ألمانيا

  • 21 مارس، 2017
منظمتان تعلنان عن إلغاء أنقرة جميع التجمعات الانتخابية في ألمانيا بشأن الاستفتاء .. وحليف لميركل: أردوغان غير مرحب به في ألمانيا

قررت أنقرة إلغاء كل التجمعات في المانيا بشأن الاستفتاء المرتقب في تركيا في 16 نيسان/ابريل حول توسيع صلاحيات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس عن منظمة مؤيدة للرئيس التركي.

وقالت ناطقة باسم خلية التنسيق في كولونيا التابعة لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا “تم الغاء كل الفعاليات المرتقبة لاحقا” موضحة أن هذا القرار “اتخذ في أنقرة” بعد أسابيع من التوتر بين ألمانيا وتركيا بسبب هذه التجمعات.

وأشارت الخلية إلى أنه ليس لديها خطط لفعاليات جديدة يحضرها الوزراء الأتراك أو الرئيس أردوغان.

كما نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن بولنت بيلجي السكرتير العام للاتحاد الديمقراطي التركي الأوروبي (UETD) تأكيده أنهم لا يخططون لأي تظاهرات يشارك فيها ممثلون للحكومة التركية في ألمانيا، موضحاً أن القرار اتخذته القيادة.
ورداً على سؤال فيما إذا كان ذلك يشمل ظهور محتمل للرئيس التركي في ألمانيا، بين “بيلجي” إنه لا يمكنه تحديد ما سيفعله أردوغان.

وذكر موقع “تاغز شاو” التابع للتلفزيون الألماني العمومي، أن اتحاد (UETD) يعتبر الذراع الممدودة لحزب أردوغان العدالة والتنمية في ألمانيا، وينظم فعالياً مثيرة للجدل يحضرها وزراء أتراك.

ورغم هذه التصريحات لا يمكن اعتبارها نهاية للحملة الانتخابية التركية في ألمانيا، إذ لم يصدر بيان رسمي من حكومة أنقرة.

وعبر السياسي البارز في حزب ميركل الديمقراطي المسيحي ورئيس كتلة الحزب الأشتراكي الديمقراطي بالبرلمان توماس أوبرمان، وهما من التحالف الحكومي، عن ارتياحهما لهذه الأنباء، وتخلي أنقرة عن فكرة ارسال مسؤوليها إلى ألمانيا.

وتدور أزمة بين تركيا والاتحاد الأوروبي وخصوصا مع ألمانيا مع تصاعد التوتر قبل استفتاء 16 نيسان/أبريل حول إلغاء منصب رئيس الوزراء وتوسيع صلاحيات الرئيس.

وكان وزراء أتراك يرغبون في دعم حملة أردوغان لدى الشتات التركي يعتزمون المشاركة في تجمعات في ألمانيا لكن السلطات المحلية والبلدية منعت تلك التجمعات لأسباب لوجستية.

وردت أنقرة بغضب حيث اتهم أردوغان المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل باللجوء إلى “ممارسات نازية” ما أثار استياء شديدا في برلين.

والاثنين هددت ميركل بمنع السياسيين الأتراك من تنظيم أية تجمعات انتخابية على الأراضي الألمانية إذا لم تتوقف أنقرة عن وصف المسؤولين الألمان بممارسات “نازية”، دون “ لو ولكن”.

وقال حليف ميركل في وقت سابق اليوم الثلاثاء إن أردوغان تجاوز الحد بمقارنة حكومة ألمانيا بالنازيين وإنه لم يعد موضع ترحيب في البلاد.

وقال بوفير وهو أيضا نائب رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه ميركل لمحطة (دي.إل.إف) الإذاعية “طفح الكيل… السيد أردوغان وحكومته غير مرحب بهم في بلادنا ويجب فهم ذلك الآن.”

وقال بوفير إن مثل هذه الزيارة ستؤدي إلى مشكلات أمنية. وأضاف “شخص يهيننا بهذه الطريقة لا يتوقع أن نجمع آلاف أفراد الشرطة لحمايته.”

(دير تلغراف عن فرانس برسو رويترز، موقع تاغز شاو الألماني)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!