نتيجة تاريخية .. الحزب الأشتراكي الديمقراطي يختار شولتز رئيساً له بنسبة ١٠٠٪ لينافس ميركل على المستشارية في الانتخابات القادمة

  • 19 مارس، 2017
نتيجة تاريخية .. الحزب الأشتراكي الديمقراطي يختار شولتز رئيساً له بنسبة ١٠٠٪ لينافس ميركل على المستشارية في الانتخابات القادمة

انتخب الحزب الأشتراكي الديمقراطي اليوم الأحد بالاجماع مارتن شولتز رئيساً له، خلفاً لزيغمار غابرييل الذي يتزعم الحزب منذ ٨ أعوام.

وحقق شولتز نتيجة تاريخية بلغت ١٠٠٪ من الأصوات، ٦٠٥ من أصل ٦٠٥ أصوات، فيما كانت ٣ أصوات أخرى لاغية. ونشر الرئيس الجديد للحزب تغريدة نصها “١٠٠٪” فقط.

وانتخب الحزب شولتز في نفس الوقت بالتزكية مرشحاً للمستشارية بشكل رسمي لينافس زعيمة الاتحاد الديمقراطي المسيحي أنغيلا ميركل في الانتخابات القادمة في شهر أيلول القادم. ولم يكن هناك حتى قبل أشهر من منافس لميركل على المستشارية، قبل أن يقرر شولتز نقل نشاطه السياسي من الصعيد الأوروبي إلى ألمانيا.

وقال شولتز (٦١ عاماً) إنها لحظة رائعة بالنسبة له وللجميع، وإن هذه النتيجة تعد انطلاقة لتولي المستشارية، لذا يتقبل هذا الانتخاب.

وخاطب رفاقه في الحزب في نهاية المؤتمر الاستثنائي اليوم “ منذ الآن يبدأ الكفاح (..) سأحاول بمساعدتكم أن أصبح مستشار جمهورية ألمانيا الاتحادية”.

وأشار إلى أن نتيجة انتخابه هذه هي بمثابة التزام بالنسبة له في أن يكون بمستوى الثقة التي منحوها له.

وكان من المنتظر اليوم الأحد فيما إذا كان شولتز سيكسر الرقم القياسي الذي حققه كورت شوماخر بفوزه بزعامة الحزب بنسبة ٩٩.٧١ في العام ١٩٤٨، وهو ما حصل بالفعل.

وكان الزعيم السابق للحزب زيغمار غابرييل قد حقق نسبة ٧٤.٢٧٪ في العام ٢٠١٥، وقبله غيرهارد شرودر ٧٥.٩٨٪. أما أسوء النسب على الإطلاق فكانت من نصيب أوسكار لافونتين في العام ١٩٩٥، وبلغت حينها ٦٢.٥٪.

وكانت غابرييل قد أعلن بشكل مفاجئ في نهاية شهر كانون الثاني الماضي، عن تخليه عن منصبه رئاسة الحزب والترشح للمستشارية، لإفساح المجال لشولتز المتمتع بشعبية أكبر.

ومذاك قلص الحزب الفارق مع التحالف المسيحي برئاسة ميركل في استطلاعات الرأي، بعد أن كسب ١٠ نقاط مئوية، وبات يجاريه في الحلول بالمركز الأول في سلم الشعبية بين المواطنين، كما ارتفع عدد المنضمين إلى الحزب بشكل كبير، إذ أُعلن عن انضمام ١٣ ألف شخص منذ بداية العام الحالي.

وباتت وسائل الإعلام تتداول ما سُمي “تأثير شولتز”، في كناية للنقلة النوعية التي أحدثها في حزبه منذ أن دخل المنافسة السياسية على الصعيد المحلي، تاركاً البرلمان الأوروبي.

ووفقاً لاستطلاع لـ”ايمنيد” نشرته صحيفة “بيلد أم زونتاغ” اليوم الأحد بلغت شعبية الحزب الديمقراطي المسيحي ٣٢٪، بفارق نقطة واحدة خلف اتحاد ميركل المسيحي الديمقراطي.

وذكرت الصحيفة أنه وفقاً لنتائج الاستطلاع، لو أقيمت الانتخابات اليوم لأمكن لشولتز أن يصبح مستشاراً عبر تحالف “أحمر أحمر أخضر”، في إشارة لتحالف بين حزبه الأشتراكي الديمقراطي مع اليسار المتطرف “لينكه”، وحزب الخضر”.

ويقول محللون إن شولتز استفاد من كونه قادم جديد نسبياً في الوسط السياسي المحلي بالمقارنة مع ميركل التي ستترشح للمستشارية للمرة الرابعة على التوالي.

وتعهد شولتز بخوض حملة انتخابية عادلة مع منافسيه دون الإساءة لمنافسيه، كما كان الوضع في الانتخابات الأمريكية الأخيرة بين دونالد ترامب وهيلاري كلينتون.

وسيكون أول اختبار لـ“تأثير شولتز” يوم الأحد القادم، عندما تجري الانتخابات في ولاية زارلاند الصغيرة غرب البلاد. وحزبا ميركل وشولتز في تحالف حكومي هناك حالياً، كما هو الحال على المستوى الاتحادي.

وتعهد اليوم في خطابه بالفوز في انتخابات ولايات زارلاند وشليزفيغ هولشتاين ونورد راين فستفاليا، و قال إنهم يريدون أن يصبحوا القوة السياسية الأقوى في البلاد بعد الانتخابات البرلمانية القادمة، وأن يصبح هو مستشار ألمانيا، وسط تصفيق متواصل من رفاقه.

تركيز على العدالة الاجتماعية

وفي خطابه اليوم تحدث شولتز عن دفاع الحزب عبر تاريخه البالغ ١٥٤ عاماً، عن حقوق العمال، داعياً إلى استثمار أكبر في التعليم والرعاية الصحية.

وألقى باللائمة على اتساع الهوة بين الناخبين العاديين والفاحشي الثراء في الشحن السياسي وتصاعد شعبية الساسة القوميين والشعبويين.

وقال في لقاء تلفزيوني مساء اليوم إن اليمين الشعبوي يلقى إقبالاً عندما لا يشعر الناس بأنهم يعاملون بعدالة واحترام، وهو ما يريد توضيحه في المنافسة الانتخابية الحالية، لافتاً إلى أن “ مجتمع قائم على العدل هو أفضل جدار وقاية ضد الشعبويين”.

وندد بحزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي، الذي تصاعدت شعبيته بفضل نقده المستمر لسياسة الحكومة حيال اللاجئين. وقال شولتز إن اليمينيين الشعبويين “ عار على ألمانيا وليسوا بديلاً لأجل ألمانيا (..) أعداء الحرية والديمقراطية”.

(دير تلغراف عن وكالة أسوشيتد برس، “بيلد أونلاين”، موقع “تاغز شاو”)

 

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!