الحكومة الألمانية تأسف لرفض مجلس الولايات تصنيف دول المغرب العربي دولاً آمنة

  • 11 مارس، 2017
الحكومة الألمانية تأسف لرفض مجلس الولايات تصنيف دول المغرب العربي دولاً آمنة

أعرب وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير عن أسفه لقرار مجلس الولايات الألمانية (بوندسرات) رفض تصنيف دول المغرب العربي وهي الجزائر وتونس والمغرب دولاً آمنة، بغرض إسراع إجراءات ترحيل اللاجئين المرفوضين من تلك الدول.

وأرجع الوزير في تصريحات له اليوم الجمعة، القرار إلى حسابات سياسية تحرك بعض الولايات الألمانية في هذا الصدد، الأمر الذي يسيء إلى المساعي الرامية إلى وقف الهجرة غير الشرعية بحسب وصفه.

وقال دي ميزير: “المسؤول عن ذلك هو حزب الخضر، فالخضر بصفة خاصة هم من يتحمل ذلك داخل الاتحاد”. وأضاف أن مواطني تلك الدول لا يستحقون الحصول على حق اللجوء تقريباً، كشأن الفارين من الحرب، معتبراً أنه من غير المثمر إرسال إشارة تعبر عن التردد عوضاً عن التصميم.

كان مجلس الولايات رفض كما هو متوقع مشروع قانون طرحته الحكومة الألمانية بهذا الشأن من قبل، حيث لم يحصل المشروع على الأغلبية الضرورية من الأصوات والتي تتحقق بتأييد 35 صوتاً من مجموع 69 في المجلس.

كانت الولايات الألمانية بحكوماتها المكونة من الخضر أو من ائتلافات الخضر واليسار رفضت فيما عدا ولاية بادن فرتمبيرغ مشروع القرار الذي طرحته حكومة ميركل المكونة من المسيحيين والاشتراكيين، ولم يعد أمامها الآن إلا استدعاء الحكومة الاتحادية أو البرلمان (بوندستاغ) لجنة الوساطة المختصة بالتوسط في خلافات الإجراءات التشريعية بين البرلمان (بوندستاغ) ومجلس الولايات (بوندسرات).

وناقش مجلس الولايات مشروع القانون لأول مرة في مارس (آذار) عام 2016، وفي مايو (أيار) الماضي، وافق البرلمان على مشروع القانون دون تعديلات.

ولم يُطرح مشروع القانون منذ ذلك الحين للتصويت في مجلس الولايات.

وتم تنحية مشروع القانون من جدول أعمال مجلس الولايات لفترة قصيرة في يونيو (حزيران) الماضي، بسبب عدم وجود رغبة لدى غالبية المجلس في مناقشته.

وبناء على طلب من ولاية بافاريا الألمانية، أعيد طرح مشروع القانون في مجلس الولايات مجدداً، رغم عدم ظهور بوادر لوجود أغلبية مؤيدة له.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!