وزير خارجية تركيا ينتقد الرهاب من الإسلام و”الدعاية السوداء” ضد مواطنيه في ألمانيا .. ونظيره الألماني: المقارنة مع النازية خط لا يجب تجاوزه

  • 8 مارس، 2017
وزير خارجية تركيا ينتقد الرهاب من الإسلام و”الدعاية السوداء” ضد مواطنيه في ألمانيا .. ونظيره الألماني: المقارنة مع النازية خط لا يجب تجاوزه

انتقد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو يوم الأربعاء المشاعر المناهضة للإسلام والسلوكيات المعادية للأتراك في ألمانيا.

وقال في تصريحات صحفية في برلين “في ألمانيا نرى أن العديد من الساسة والصحافة بشكل عام والسلطات تتعامل بشكل سلبي للغاية ومناهض بشدة للأتراك بل ونرصد مشاعر الرهاب من الإسلام. هذا ما نراه غير مقبول… واتجاه خطير للغاية.”

ودعا وسائل الإعلام للكف عن “الدعاية السوداء” ضد الأتراك.

ومن ناحية أخرى قال تشاووش أوغلو إنه بحث مع نظيره الألماني المكان المحتمل لتنظيم حشد للرئيس التركي رجب طيب إردوغان في ألمانيا.

وقال إن ألمانيا ستتخذ كل الإجراءات الأمنية لتنظيم الحشد لكنه لم يوضح في أي مدينة سينظم.

وأضاف أنه أبلغ نظيره الألماني زيغمار غابرييل أن أنقرة “انزعجت للغاية” من إلغاء فعاليات كان سيتحدث فيها وزراء أتراك في ألمانيا وأن هذا يجب ألا يتكرر.

وذكر -مخففاً من لهجته الخطابية- أن تركيا ترغب في استمرار صداقتها بألمانيا. إلا أنه أشار إلى أن يبدو أن ألمانيا تسمح لمنظمي حملات مناهضة لأردوغان بالتعبير عن أرائهم في الوقت التي تمنع فيه داعميه من ذلك، وأن ذلك “لا يتوافق مع الديمقراطية”، وأنه “ لا يتوجب على ألمانيا الانحياز لجانب”.

من جانبه، قال وزير الخارجية الألماني زيغمار جابرييل للصحفيين يوم الأربعاء إنه اتفق مع نظيره التركي على الرغبة في إعادة العلاقات بين بلديهما إلى طبيعتها بعد تدهور على مدى الأيام الماضية.

وقال غابرييل بعد محادثات مع تشاووش أوغلو “مهما كانت الخلافات والمناقشات بيننا فإنه لا بديل للمحادثات لأنها السبيل (الوحيد) للعودة خطوة بخطوة إلى علاقات طبيعية وودية بين ألمانيا وتركيا.”

وبين أن المحادثات مع تشاووش أوعلوا كانت جيدة، وصريحة، وودية، لكنها كان صعبة وخلافية في الوقت نفسه، ناقشوا فيها كل القضايا الجدلية.

وتدهورت العلاقات المتوترة بالفعل بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي الأسبوع الماضي بعد اعتقال صحفي ألماني من أصل تركي في تركيا.

وأغضبت السلطات الألمانية أنقرة بوضع قيود على عقد فعاليات لوزراء أتراك في إطار حملة لدعم مسعى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان للحصول على صلاحيات جديدة عبر استفتاء سيجرى الشهر المقبل.

لكن غابرييل أشار إلى وجود حدود “لا يجوز تخطيها وهذا يتضمن المقارنات بألمانيا النازية.”

وقال إن “العلاقات الجيدة مهمة لأن التوتر يسود حاليا … والعودة إلى (علاقات) طبيعية هي ما نرغب فيه أنا وزميلي التركي.”

(دير تلغراف عن وكالة رويترز، أسوشيتد برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!