شاهد .. انتشار مقطعي فيديو لحادثتي طرد ترامب وزعيمة اليمين المتطرف الفرنسي لصحفيين

  • 2 فبراير، 2017
شاهد .. انتشار مقطعي فيديو لحادثتي طرد ترامب وزعيمة اليمين المتطرف الفرنسي لصحفيين

انتشرت في الأيام القليلة الماضية مقطعا فيديو يظهران حادثتي طرد لصحفيين في الولايات المتحدة وفرنسا، من قبل الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب وزعيمة الجبهة الوطنية مارين لوبان.

ويظهر المقطع الأول خورخي راموس، وهو صحفي من شبكة “يونيفجن” الناطقة بالإسبانية، التي يقع مقرها في أمريكا، يحاول توجيه سؤال لترامب في الأيام الأولى من حملته الانتخابية في شهر آب العام ٢٠١٥، عن سياسته بخصوص الهجرة، وعن عدم قدرته على ترحيل ١١ مليون مهاجر وبناء سور، فرد ترامب “فلتعد إلى يونيفيجن”، وبمحاولة تجاوزه إلى صحفي آخر فيما كان “راموس” يقول “أنا مراسل ولدي الحق في طرح سؤال”، قبل أن يشير ترامب إلى أحد مساعديه بإخراجه قسراً من القاعة.

وخارج القاعة، قال مساعد ترامب الذي يبدو أنه لم يكن يعرف أن “راموس” أمريكي:” لتخرج من بلدي”، فرد عليه راموس:” أنا أيضاً مواطن أمريكي”، فقال المساعد:” يونيفيجن .. أياً كان “.

وحقق الفيديو ملايين المشاهدات على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن تم نشره، وتسائلت إحدى الناشرات :”لماذا لا يحقق هذا انتشاراً واسعاً على وسائل التواصل الاجتماعي؟”.

وكان ترامب قد أسكت مراسل شبكة “سي ان ان” بطريقة مشابهة في مؤتمر صحفي، بعدما كانت أول من نشرت تقريراً عن امتلاك روسيا معلومات محرجة عن ترامب قصد ابتزازه، ووصف ترامب “سي ان ن” بالمنظمة المريعة” التي تنشر “أخباراً كاذبة”، طالباً من المراسل الذي ألح في طلب منحه فرصة طرح سؤال أن لا يكون فظاً.

وفي فرنسا، انتشر فيديو آخر منذ ليلة أمس عن حادث طرد واعتداء “رجال أمن” على صحفي بعدما وجه سؤالا إلى زعيمة الجبهة الوطنية مارين لوبان وسط غموض بشأن ملابسات الواقعة.

ولم يتضح ماذا حدث قبيل ذلك في قاعة بمركز للمؤتمرات حيث كان صحفيون ومصورون يحيطون بزعيمة اليمين المتطرف الفرنسي لوبان لتغطية حملتها لانتخابات الرئاسة.

وقالت الجبهة الوطنية إنها غير مسؤولة عن طرد الصحفي من منتدى للأعمال كانت تزوره لوبان.

وفي التسجيل المصور يظهر الصحفي بول لاروتورو من صحيفة كوتيديان الساخرة وهو يصيح قائلا اثناء إخراجه من القاعة “ابتعدوا عني… ابتعدوا عني.. ماذا عن حرية الصحافة؟”

وفي الخارج وقعت مشادة شملت الصحفي ومصور وحراس الأمن.

وقال الصحفي إن حراس الأمن يعملون بشركة خاصة استأجرتها الهيئة المنظمة للمؤتمر وإنهم طردوه بأوامر من مسؤول بالجبهة الوطنية كان واقفا على مسافة قريبة.

وقالت متحدثة باسم الهيئة المنظمة للمؤتمر لرويترز إنها لا يمكنها التعقيب على الفور على الواقعة.

وكان صحفيون قد أشتكوا من منعهم من تغطية مؤتمر أحزاب اليمين المتطرف والشعبويين الأوروبيين، الذي نظمه حزب “البديل من أجل ألمانيا”، الشهر الماضي في كوبلنز (ألمانيا)، بمشاركة لوبان، التي احتفت بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وفوز ترامب بالرئاسة الأمريكية، متوقعة ثورة في الانتخابات بالدول الأوروبية بعدها.

واعتبر البعض ذلك الحظر انعاكساً لموقف ترامب من وسائل الإعلام، وفقاً لصحيفة “واشنطن بوست”، التي قالت حين انعقاد المؤتمر أن القيادي في حزب “البديل من أجل ألمانيا”، ماركوس بريتزل، وهو زوج زعيمة الحزب فراوكه بيتري، رفض الإجابة على غالبية أسئلتهم قائلاً إنه لا يعجبه الطريقة التي تعمل الصحيفة بها ولا يأبه بما يكتبون”، موضحاً قبل أن يغلق الهاتف في وجه مراسل الصحيفة أنه لا يقلد ترامب بذلك بل يتعامل مع الصحافة على النحو التي هي عليه، قبل عهد ترامب.

(دير تلغراف ،موقع مترو، وكالة رويترز, وسائل التواصل الاجتماعي)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph