استقالة مستشار الأمن القومي الأمريكي وسط جدل بشأن اتصالاته مع موسكو .. ونائب روسي: ربما يظهر تحول البيت الأبيض لمناهضة روسيا

  • 14 فبراير، 2017
استقالة مستشار الأمن القومي الأمريكي وسط جدل بشأن اتصالاته مع موسكو .. ونائب روسي: ربما يظهر تحول البيت الأبيض لمناهضة روسيا

قال مسؤول في البيت الأبيض إن مايكل فلين مستشار الرئيس دونالد ترامب للأمن القومي استقال الليلة الماضية في خضم جدل محتدم بشأن اتصالاته مع مسؤولين من روسيا قبل تنصيب ترامب.

وجاءت هذه الاستقالة بعدما تبين أنه بحث العقوبات الأمريكية على روسيا مع السفير الروسي لدى الولايات المتحدة قبل تنصيب ترامب وضلل نائب الرئيس مايك بنس بشأن هذه المحادثات.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على روسيا بعد أن ضمت القرم من أوكرانيا عام 2014 وبسبب أنشطة الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا. وينفي الكرملين إمداد الانفصاليين بالقوات والسلاح.

وتم تعيين الجنرال المتقاعد كيث كيلوج- الذي كان كبير الموظفين في مجلس الأمن القومي- قائما بأعمال مستشار الأمن القومي.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف اليوم الثلاثاء إن استقالة فلين شأن داخلي أمريكي.

وسبق أن قال بيسكوف أن فلين والسفير لم يبحثا رفع العقوبات في محادثتهما. ورفض الخوض في التفاصيل بشأن تلك التعليقات السابقة عندما سئل عنها يوم الثلاثاء.

وأضاف بيسكوف للصحفيين في مؤتمر صحفي عبر الهاتف “لقد قلنا كل شيء نريد أن نقوله.”

وقال نائب بارز بالبرلمان الروسي إن استقالة فلين تشير إلى أن ترامب بات في مأزق أو أن إداراته “أصابتها” مشاعر مناهضة لروسيا.

ونقلت وكالة نوفوستي للأنباء عن النائب كونستانتين كوساتشيف قوله “إما أن ترامب لم يحصل على الاستقلال اللازم وبات بالتالي في مأزق أو أن الخوف من روسيا أصاب بالفعل الإدارة الجديدة أيضا من الأعلى إلى الأسفل.”

وكوساتشيف هو رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الاتحاد الغرفة العليا بالبرلمان الروسي.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن ليونيد سلوتسكي رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب قوله “من الواضح أن فلين أُرغم على الاستقالة تحت ضغوط ما.”

وتابع “الهدف هو العلاقات الروسية الأمريكية.. تقويض الثقة في الإدارة الأمريكية الجديدة. سنتابع كيف سيتطور الأمر

(دير تلغراف عن وكالة رويترز)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph