مساعدة بارزة للرئيس الأمريكي ترامب تستشهد “بمذبحة” لم تحدث قط للدفاع عن حظر المهاجرين ! (فيديو)

  • 4 فبراير، 2017
مساعدة بارزة للرئيس الأمريكي ترامب تستشهد “بمذبحة” لم تحدث قط للدفاع عن حظر المهاجرين ! (فيديو)

تحدثت كيليان كونواي مستشارة دونالد ترامب عن مجزرة لم تحصل في محاولة للدفاع عن المرسوم ضد الهجرة الذي وقعه الرئيس الأميركي الأسبوع الماضي، الذي يحظر مؤقتاً دخول المهاجرين من سبع دول ذات أغلبية مسلمة.

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض كونواي التي انتقدت الجدل حول عدد الأشخاص الذين حضروا حفل تنصيب ترامب، تجيب على أسئلة مساء الخميس على قناة “ام اس ان بي سي”. ودافعت عن مرسوم ترامب ضد الهجرة معتبرة أنه شبيه بإجراء اتخذه سلفه باراك أوباما، بعد (مذبحة بولينغ غرين) في كنتاكي في العام 2011 وهي لا وجود لها من الأساس.

وقالت “إنها معلومات قد تكون جديدة بالنسبة للناس لكن الرئيس أوباما علق لستة أشهر برنامج للاجئين العراقيين بعد أن دخل عراقيان إلى البلاد وأصبحا متشددين وخططا لمجزرة بولينغ غرين. ولم تكشف وسائل الإعلام هذه المعلومات”.

وصححت كونواي ما قالته يوم الجمعة في تغريدة على تويتر قائلة “الأخطاء بحسن نية كثيرة”. وقالت إنها كانت تقصد “إرهابيي بولينغ غرين” حين تحدثت في البرنامج.

وتهكم الآلاف من مستخدمي موقع تويتر صباح الجمعة على خطأ كونواي.

وحقيقة الأمر أن في مايو أيار 2011 ألقي القبض على عراقيين اثنين في بولينغ غرين في كنتاكي وتم توجيه الاتهام لهما بمحاولة إرسال أسلحة وأموال لتنظيم القاعدة بالعراق. واعترفا باستخدام عبوات ناسفة بدائية الصنع ضد جنود أمريكيين بالعراق.

وأقر مهند شريف حمادي ووعد رمضان علوان بالذنب وصدر عليهما حكمان بالسجن المؤبد والسجن 40 عاما على التوالي. وقال الادعاء إنه لم يوجه الاتهام لأي منهما بالتخطيط لهجمات داخل الولايات المتحدة.

وبعد هذه القضية أمر أوباما بتشديد الرقابة على اللاجئين العراقيين لكنه لم يعلق إطلاقا برنامج الاستقبال كما قالت “واشنطن بوست”.

وكانت كونواي أشارت إلى “حقائق بديلة” عندما أكد المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر أن حفل تنصيب ترامب جمع في 20 كانون الثاني/يناير “أكبر حشد في تاريخ تنصيب رئيس أميركي”.

وذكرت وسائل إعلام أن العبارة التي استخدمتها كونواي مستوحاة من رواية “1984” التي تصف مجتمعا تشرف فيه الحكومة على الإعلام بشكل تام.

(دير تلغراف عن وكالتي فرانس برس، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph