وقف المساعدات وفرض غرامة مالية كبيرة .. النمسا تشدد العقوبات على الممتنعين عن مغادرة البلاد بعد رفض طلبات اللجوء

  • 28 فبراير، 2017
وقف المساعدات وفرض غرامة مالية كبيرة .. النمسا تشدد العقوبات على الممتنعين عن مغادرة البلاد بعد رفض طلبات اللجوء

قررت الحكومة النمساوية اليوم الثلاثاء تغليظ العقوبات ضد من يمتنعون عن مغادرة البلاد، بعد أن يتم رفض طلبات اللجوء الخاصة بهم، في خطوة تزيد الضغط على المهاجرين في الدولة.

وصرح وزير الدفاع هانز بيتر دوسكوتسيل للصحافيين عقب اجتماع لمجلس الوزراء: “إنها إشارة لمهربي البشر”.

وتجبر القواعد الجديدة بفاعلية طالبي اللجوء على مغادرة النمسا سريعا حال عدم الحصول على حماية اللجوء.

وقرر مجلس الوزراء أن هؤلاء الذين يبقوا في البلاد بعد رفض لجوئهم سيواجهون قطع الإعانات الاجتماعية الشهرية عنهم.

وتعتزم الحكومة التابعة لتيار الوسط أيضا فرض غرامات تتراوح من 5 آلاف يورو إلى 15 ألف يورو (5300 إلى 15900 دولار) على المهاجرين الذين يبقون في النمسا بعد رفض طلباتهم للجوء.

وكإجراء أخير، يحتمل أن يتم اعتقال المهاجرين الذين ترفض طلبات اللجوء الخاصة بهم قبل ترحيلهم إلى بلادهم قسراً وتمتد فترة الاعتقال من عشرة إلى 18 شهراً بحد أقصى.

ويعيش حالياً نحو 4 آلاف شخص في النمسا بعد رفض طلبات اللجوء الخاصة بهم، حسب وزارة الداخلية.

وجدير بالذكر أن نصف هؤلاء لا يمكن أن يغادروا البلاد لأسباب طبية أو لأنهم دون السن.

وكان الائتلاف الحاكم في النمسا ،والذي يضم الديمقراطيين الأشتراكيين والمحافظين المنتمين ليمين الوسط، قد وضع سلسلة من الخطط للحد من الهجرة خلال الشهور الماضية، حيث حاول استعادة تأييد الناخبين من حزب الحرية اليميني المتطرف الذي يتمتع بتأييد شعبي قوي.

وتشمل هذه الإجراءات قطع معونة الأطفال عن العمال المهاجرين الذين يعيش أبناؤهم في بلدانهم، فيما عدا المهاجرين من دول الاتحاد الأوروبي التابعين لبرنامج جديد لخلق فرص العمل، وإلزام اللاجئين بتعلم اللغة الألمانية.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية- الصورة تعبيرية)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph