الشرطة الألمانية تضيق ذرعاً وترد على تغريدات لأناس أرادوا نسب حادثة دهس عشوائي للاجئين والمسلمين رغم نفيها المتكرر

  • 26 فبراير، 2017
الشرطة الألمانية تضيق ذرعاً وترد على تغريدات لأناس أرادوا نسب حادثة دهس عشوائي للاجئين والمسلمين رغم نفيها المتكرر

دخلت شرطة مانهايم على حسابها بموقع تويتر ليلة أمس السبت على نحو غير معتاد في حوار مباشر لم يخلو من حدة  مع مغردين على موقع تويتر، واظبوا على نشر معلومات كاذبة عن هوية المشتبه به في حادثة دهس ٣ أشخاص بشكل عشوائي بمدينة هايدلبرغ، التي أدت إلى مقتل أحدهم في وقت لاحق.

وكانت الشرطة قد اعترضت الفاعل الذي قيل إنه فر من السيارة التي أستأجرها من مدينة هامبورغ، حاملاً لسكين، وأطلقت النار عليه، عندما رفض رمي السكين من يده، كما ظهر في مقطع فيديو نُشر على موقع تويتر.

وبعد غموض حول هوية المنفذ، كشفت الشرطة مساء أمس أنه ألماني الجنسية (  ٣٥ عاماً)، وأن الضحايا هم قتيل ألماني، وجريحان نمساوي وبوسنية.

ورغم قول الشرطة أن المشتبه ألماني الجنسية، تواصلت التغريدات التي تنسب القضية إلى لاجئين ومسلمين، فاشتكى أحد المغردين من أنه لو كان المشتبه مهاجراً لكانت الشرطة تكتمت على هويته لشهور، فنفت الشرطة قائلة إنها لا تفعل ذلك.

وزعم مغرد آخر وقح مستخدماً اسماً وهمياً (بريكست يعني بريكست) أن الفاعل “مسلم لعين”، داعياً إلى إخراج الكثير من هؤلاء من الغرب.

فجاء رد الشرطة غاضباً :” ما الذي تتكلم عنه بحق الجحيم؟”.

ونشر مستخدم آخر تغريدة يزعم أنه بحسب أصدقاء له في الشرطة، فأن المنفذ هو “من يدعون لاجئين”، فردت الشرطة:” لا أنه ليس كذلك”.

ودعا آخر إلى التزام كل الولايات بتعزيز عمليات ترحيل اللاجئين، وعدم السماح بتدفقهم مجدداً، فسألته الشرطة عما يريد الإيحاء به (قوله) من خلال هذه التغريدة، ساخرة منه بالقول إن لا يترك فراغاً بين آخر كلمة وعلامة التعجب.

ونسب مستخدم يدعى وليام فويتي، الحادثة إلى “إرهابي مسلم”، فردت الشرطة:” ما الذي دفعك إلى هذا الاعتقاد؟”.

ودفع انتشار هذه التغريدات شرطة مانهايم إلى كتابة تغريدة جديدة -مخاطبة الجميع- تؤكد فيها إن المشتبه به ألماني، ليس من خلفية مهاجرة.

وأعاد أرمن لاشيت، نائب رئيس حزب ميركل الديمقراطي المسيحي، نشر هذه التغريدة، وأرفقها بتعليق يتساءل فيه مستنكراً، عن أي مناخ يعيشون فيه، لكي تكون مثل هذه التغريدات ضرورية.

وقالت الشرطة اليوم الأحد إنها ستقيم محتوى بعض التغريدات المسيئة والمهينة التي نُشرت بعد هذه الحادثة، للنظر فيما إذا كانت ستتخذ إجراءات قانونية بحق ناشريها.

وأضافت أنها لا تعلم حتى الآن دافع الفاعل، الذي أصيب في بطنه وأُجريت له عملية جراحية، مشيرة إلى أنه ليس قابلاً للاستجواب بعد.

وقال مصدر قريب من التحقيق لوكالة الأنباء الألمانية أن المشتبه من منطقة هايدلبرغ، ومعروف لدى قوى إنفاذ القانون.

وكانت الشرطة أكدت أنه ليس من أدلة حتى الآن عن أن الحادثة كانت هجوماً إرهابياً، مبينة أنه ليس من المعروف إن كان خطط للهجوم بالسكين أيضاً على الناس قبل إطلاق النار عليه.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، موقع تويتر)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph