“دير شبيغل”: المخابرات الخارجية الألمانية تجسست على مؤسسات إعلامية كـ”بي بي سي” ورويترز

  • 24 فبراير، 2017
“دير شبيغل”: المخابرات الخارجية الألمانية تجسست على مؤسسات إعلامية كـ”بي بي سي” ورويترز

ذكرت مجلة “دير شبيغل” الألمانية أن وكالة الاستخبارات الخارجية الألمانية (بي إن دي) تجسست على صحفيين أجانب في عدة دول، من بينها أفغانستان وباكستان ونيجيريا، منذ عام 1999.

وبحسب وثائق أطلعت عليها “دير شبيغل” وفقاً لبياناتها، أدخلت الاستخبارات الخارجية الألمانية 50 رقم هاتف وفاكس أو بريد إلكتروني على الأقل لصحفيين أو إدارات تحريرية في قائمة الأهداف التي تجسست عليها الاستخبارات.

وبحسب التقرير، فإن من بين الأهداف التي تم التجسس عليها أكثر من 10 روابط اتصال لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” في أفغانستان وفي مقرها الرئيسي بلندن، بالإضافة إلى إدارات تحرير الخدمة الدولية لـ”بي بي سي”.

كما تضمنت القائمة رابط اتصال بصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية في أفغانستان بالإضافة إلى روابط اتصال لهواتف أقمار اصطناعية ومحمولة لوكالة “رويترز” للأنباء في أفغانستان وباكستان ونيجيريا.

ورفضت الاستخبارات الألمانية التعليق بشكل مباشر على هذه الاتهامات. ونقلت وكالة أسوشيتد برس عنها قولها في بيان أرسل إليها إنها تتواصل فقط مع الحكومة الألمانية واللجنة البرلمانية المكلفة بمراقبة الاستخبارات بشأن “الأوجه العملياتية” لعملها.

ويتمتع الصحفيون في ألمانيا بحماية خاصة من تدخل الدولة، إذ يعتبرون حاملين لأسرار مهنتهم، كشأن الأطباء والمحامين. ولديهم على سبيل المثال الحق في رفض التحدث أمام القضاء لحماية مصادر معلوماتهم.

وانتقدت منظمة “مراسلون بلا حدود” المعنية بشؤون الصحفيين تجسس الاستخبارات الألمانية، معتبرة ذلك “اعتداء فادحاً على حرية الصحافة” و”بعداً جديداً لانتهاك الدستور”.

وأعربت المنظمة عن خشيتها من أن تواصل الاستخبارات الخارجية الألمانية تجسسها على الصحفيين الأجانب، مشيرة إلى أن قانون الاستخبارات الخارجية الجديد لن يغير شيئاً في ذلك.

وبمشاركة منظمات أخرى معنية بشؤون الصحفيين تعد “مراسلون بلا حدود” دعوى دستورية ضد قانون الاستخبارات الخارجية الألمانية تحت رعاية الجمعية الألمانية لحقوق الحريات.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، “شبيغل أونلاين”، أسوشيتد برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph