ألمانيا تقرر زيادة عدد جنودها إلى نحو 200 ألف بحلول العام 2024

  • 23 فبراير، 2017
ألمانيا تقرر زيادة عدد جنودها إلى نحو 200 ألف بحلول العام 2024

أعلنت ألمانيا الثلاثاء عزمها على زيادة عدد جنودها إلى نحو 200 ألف بحلول العام 2024، ليتزامن هذا القرار مع دعوة الولايات المتحدة أعضاء الحلف الأطلسي إلى زيادة ميزانياتهم العسكرية.

وكان الجيش الألماني أعلن في أيار/مايو الماضي أن عدد عناصره خلال السنوات السبع المقبلة سيزاد بـ 14300 جندي، كما أن 4400 موظف مدني سينضمون إلى الجيش خلال الفترة نفسها.

وأعلنت وزارة الدفاع الألمانية في بيان أن عديد الجيش الألماني بلغ في نهاية كانون الثاني/يناير الماضي 178 ألفاً وبموجب الخطة الجديدة سيرتفع إلى 198 ألف جندي و61 ألف مدني عام 2024.

وقالت وزيرة الدفاع الالمانية أورسولا فون دير لاين في بيان: “سنبذل كل ما هو ممكن لسد النقص، وحتى في المعدات أيضاً”.

وكان عديد الجيش الألماني يصل إلى 585 ألف جندي حتى عام 1990، وبعد توحيد ألمانيا وانتهاء الحرب الباردة انخفض كثيراً ووصل إلى 185 ألفا عام 2011.

ومع أن الوزيرة تجنبت ربط هذا القرار بأي حدث آخر، فأنه يأتي غداة تحذير وجهه نائب الرئيس الأميركي مايك بنس من مقر الحلف الأطلسي في بروكسل.

وطالب بنس الحلفاء في دول الحلف الأطلسي بـ”تحقيق تقدم فعلي بحلول نهاية العام 2017” نحو الالتزام بما هو متفق عليه، أي جعل النفقات العسكرية تصل إلى 2% من اجمالي الناتج الدخلي لكل بلد. وحدها خمس دول حتى الآن وصلت إلى هذا المستوى وهي الولايات المتحدة واليونان والمملكة المتحدة وبولندا وأستونيا.

وعارض وزير الخارجية الألمانية زيغمار غابرييل، تقليص النفقات الاجتماعية في بلاده لصالح زيادة نفقات الدفاع، وحذر من زيادة مبالغ فيها لنفقات الدفاع ومن “الطاعة العمياء” لمطالب الولايات المتحدة.

وقال غابرييل في تصريحات خاصة لصحف مجموعة “فونكه” الألمانية الإعلامية في عددها الصادر اليوم الأربعاء: “إذا لم يكن لدينا مشكلة في الواقع مع مثل هذه الزيادة لميزانية الدفاع، فلابد من أن تكون الأموال متوفرة أيضاً لملايين اللاجئين والنازحين ولأطفالهم وللطعام والشراب وكذلك لتوفير أفق مستقبلية في مواطنهم”، موضحاً إن ذلك سيكون بمثابة سياسة أمنية “بمعنى أفضل”.

وتنفق ألمانيا حالياً نحو 1.2% من إجمالي الناتج المحلي على الدفاع، بينما وصل إنفاق الولايات المتحدة أخيراً إلى 3.6%.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، فرانس برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph