الحكومة الألمانية تقر خطة تسرع إجراءات طرد اللاجئين المرفوضين .. وتسمح بفحص هواتف المشكوك بهويتهم

  • 22 فبراير، 2017
الحكومة الألمانية تقر خطة تسرع إجراءات طرد اللاجئين المرفوضين .. وتسمح بفحص هواتف المشكوك بهويتهم

وافق مجلس الوزراء الألماني اليوم الأربعاء، على مشروع قانون مثير للجدل يهدف الى تسريع عمليات طرد آلاف من طالبي اللجوء الذين رفضت ملفاتهم.

وكانت هذه الإجراءات التي اتخذتها حكومة أنغيلا ميركل وما زال يتحتم إقرارها في البرلمان، موضع اتفاق مبدئي قبل أسبوعين بين المقاطعات المسؤولة عن تطبيق عمليات الطرد والحكومة الاتحادية.

وتسعى ميركل بذلك إلى اظهار حزمها، في وقت تواجه انتقادات كثيرة حتى داخل معسكرها المحافظ لفتحها الباب أمام أكثر من مليون لاجئ في عامي 2015 و2016، مع اقتراب الانتخابات البرلمانية في شهر أيلول القادمة، التي تسعى من خلالها إلى الفوز بولاية رابعة كمستشارة للبلاد.

وينص مشروع القانون على السماح لمكتب الهجرة واللاجئين الاتحادي بالاطلاع في المستقبل على بيانات الهواتف المحمولة لطالبي اللجوء في حالات معينة للتأكد من هويتهم، وهو إجراء أثيرت حوله انتقادات من قبل.

وانتقد حزب دي لينكي المعارض (يسار متشدد) الأربعاء هذا الإجراء، مشيرا إلى أن “الهواتف الجوالة والحواسيب المحمولة تدخل في دائرة الحياة الخاصة الحساسة”، في حين طلب رئيس الحزب الليبرالي الديموقراطي كريستيان ليندر “ضمانات” متينة.

كما يتيح التوسع في إيداع اللاجئين المصنفين على أنهم خطيرون أمنياً في سجن الترحيلات.

وستفرض عقوبات أشد على طالبي اللجوء الذين يكذبون بشان هوياتهم أو يخالفون القانون، منها وضع سواء إلكتروني لهم من أجل مراقبة تحركاتهم.

وتريد ألمانيا بصورة خاصة في المستقبل رفع فترة احتجاز كل مهاجر يرفض ملفه ويصنف أمنيا بأنه خطر محتمل، من أربعة إلى عشرة أيام في انتظار ترحيله.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، فرانس برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph