محكمة إدارية بولاية ألمانية تقضي بمنح السوريين في سن الخدمة العسكرية حق اللجوء لا الحماية المؤقتة

  • 16 فبراير، 2017
محكمة إدارية بولاية ألمانية تقضي بمنح السوريين في سن الخدمة العسكرية حق اللجوء لا الحماية المؤقتة

قضت محكمة إدارية في مدينة آخن، بولاية شمال الراين فستفاليا، بأنه يحق للسوريين الذين يبلغون سن الخدمة العسكرية حق اللجوء، مرجحة أن تتم ملاحقتهم كمعارضة من قبل القوى الأمنية التابعة للنظام، عند تهربهم من الالتحاق.

وكان مكتب الهجرة و اللاجئين قد منح المشتكين السوريين الحماية الفرعية أو المؤقتة فقط. ووفقاً لعدة قرارات تم نشرها الثلاثاء، ألزمت المحكمة، الدولة الألمانية بمنحهم حق اللجوء وفق معاهدة جنيف، وفق ما نقلت موقع مجلة “ميغازين” عن وكالة الأنباء الأنجيلية.

وكان المدعون السوريون قد جاءوا لألمانيا في العام ٢٠١٥ وقدموا طلب لجوء، وفقاً لما أدلوا به.

وبرر القضاة في محكمة آخن، قرارهم بأن الرجال بين عمر ١٨ و ٤٢ والجنود الاحتياطيون ممنوعون من السفر، أو يتوجب عليهم طلب الاذن قبل السفر، لذا يبدو مرجحاً أن يُنظر لمن ترك سوريا تهرباً من الجيش، كمعارض، وأن يلاحق.

وتركت المحكمة الإجابة مفتوحة على السؤال فيما إذا كان جميع طالبي اللجوء السوريين سيصبحون ملاحقين سياسياً لمجرد إقامتهم في الخارج وتقديمهم طلب اللجوء. وكان عدة محاكم إدارية أخرى في ألمانيا، قد نفت مؤخراً أن يكونوا ملاحقين لمجرد الخروج واللجوء لبلد آخر، بينها المحكمة الإدارية العليا في ولاية شمال الراين فستفاليا.

ولا يعتبر الحكم الصادر من المحكمة الإدارية في آخن نافذاً حالياً، إذ تستطيع الدولة الألمانية الطعن فيه أمام المحكمة الإدارية العليا بولاية شمال الراين فستفاليا في مونستر.

وتمنح الحماية المؤقتة حتى لمن كانت حياته مهددة من الحرب في بلاده، دون أن يكون ملاحقاً كفرد لأسباب سياسية أو دينية، ما يخولهم الحصول على إقامة مدتها عام فقط ويحرمهم من لم شمل أسرهم حالياً.

أما حق اللجوء وفق اتفاقية جنيف على العكس من ذلك يحصلون على إقامة ٣ سنوات، ويحق لهم لم الشمل.

(دير تلغراف عن موقع ميغازين)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph