صاحب أغنية “ Is mir egal “ .. متابعو فنان كوميدي ألماني من أصول تركية حزينون بعد الإعلان عن وفاته انتحاراً

  • 14 فبراير، 2017
صاحب أغنية “  Is mir egal “ .. متابعو فنان كوميدي ألماني من أصول تركية حزينون بعد الإعلان عن وفاته انتحاراً

عم حزن على مواقع التواصل الاجتماعي في ألمانيا إلى فنان كوميدي من أصول تركية، اشتهر بأغنية مرحة غناها لشركة المواصلات بالعاصمة برلين، بعد الإعلان رسمياً عن وفاته اليوم الثلاثاء، فيما أكدت تقارير صحفية أنه انتحر لمعاناته من مشاكل نفسية.

وجذبت أغنية الفنان كاظم أكبوغا (٣٤ عاماً) “  Is mir egal – الأمر سيان بالنسبة لي “ نهاية العام ٢٠١٥ ملايين المشاهدين في ألمانيا، بعدما قدمت سائقي قطارات المترو والمفتشين بصورة لطيفة متسامحة، شارحاً القواعد التي يتبعوها عادة وما هو ممنوع وما هو مسموح فعله داخل وسائل النقل بطريقة مبسطة.

ونقلت صحيفة بيلد واسعة الانتشار على موقعها الإلكتروني عن مديرة أعمال ماي-بريت شتابل قولها:” لقد حدث ذلك الأسبوع الماضي، نحن والوالدين تحت وقع الصدمة. أكد لي والد كاظم وفاته، تطلب العائلة الاحترام وترغب بأن تُترك وحدها”.

وأضافت إن “كاظم” كان يعاني من مشاكل نفسية في الأونة الأخيرة، لذا كان يعالج في المشفى، رافضة الإفصاح عن المزيد من التفاصيل.

وفي الوقت الذي لم يتم فيه تأكيد انتحاره من قبل عائلته أو السلطات، ذكرت تقارير صحفية صباح اليوم الثلاثاء إنه انتحر برمي نفسه أمام إحدى قطارات المترو في برلين، قبل أن تنفي شركة “BVG” المشغلة للمواصلات في العاصمة ذلك، ثم بينت تقارير صحيفة جديدة أن المغني رمى نفسه أمام قطار فائق السرعة “ICE” كان متجهاً نحو هامبورغ، في منطقة “فالكنسه” قرب برلين بعد ظهر الخميس الماضي بين الساعة ٣ و٣.٣٠.

ونقلت عن متحدث باسم الشرطة الاتحادية توضيحه أنه كان لديهم الأسبوع الماضي حادثة قطار تسبب بأضرار بدنية، وأنه كان هناك شخص ممدد داخل قضبان سكة القطار، عمره ٣٤ عاماً.

وأشارت الصحيفة إلى أن المتحدث لم يدل بتفاصيل أكثر لأسباب تتعلق بحماية الضحايا، ولإن التحقيق بشأن حادثة القتل ما زالت جارية.

وكان كاظم، المولود في بلدة شفاينفورت في بافاريا قد انتقل في العام ٢٠١٣ للعمل في وكالة إعلانات ببرلين، وكان قد سبق وأن أنهى تدريباً مهنياً في مجال كتابة الأغاني.

وعمل “أكبوغا”، الذي كان يقيم في ضاحية نويكولن، في محل لبيع الدونر (شاورما تركية) لسنوات قبل أن يصبح فناناً كوميدياً وكاتباً للأغاني، ثم كتب أغنية “  Is mir egal – الأمر سيان بالنسبة لي “ الذائعة الصيت لشركة “BVG” نهاية العام ٢٠١٥، التي حصدت من خلال نسختين منشورتين على يوتيوب حوالي ١٥ مليون مشاهدة حتى الآن.

وكان قد شارك مطلع ذلك العام ٢٠١٥ في برنامج المواهب ” دوتشلاند سوخت دن سوبرستار -ألمانيا تبحث عن سوبرستار” في تلفزيون “إر تي ال” دون أن يحقق نجاحاً، ثم عاد للمشاركة في البرنامج نفسه بعد نجاحه الإعلاني الكبير، بأغنية جديدة عن “الدونر”، لكنه لم يفلح في إقناع هيئة التحكيم مجدداً.

وخلال بطولة أوروبا لكرة القدم الصيف الماضي، نشر أغنية خاصة بالمناسبة تحت مسمى “ ألمانيا بلد جيد”، ولم يحقق النجاح الذي حصده في أغانيه السابقة، قبل أن يخف ظهوره مذاك، ونشر آخر فيديو له قبل أسبوعين متحدثاً كعادته بمرح، مصحوب ببعض الارتباك.

وعبر الكوميديان السوري فراس الشاطر في فيديو نشره على صفحته بموقع فيسبوك عن حزنه لسماع هذا الخبر، داعياً متابعيه إلى عدم الاستسلام لليأس، وإلى التواصل مع أحبائهم عند حاجتهم لذلك، ما قد يمنع من تكرار حوادث انتحار كهذه.

(دير تلغراف، مواقع بيلد أونلاين، برلينر تسايتونغ، برلينر كورير، وسائل التواصل الاجتماعي)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph