حزب “البديل لأجل ألمانيا” المناهض للاجئين يبدأ عملية فصل أحد قياديه بعد انتقاده نصب الهولوكوست .. وإحدى مرشحاته للانتخابات تستنجد بهتلر “المفقود منذ العام ١٩٤٥”

  • 13 فبراير، 2017
حزب “البديل لأجل ألمانيا” المناهض للاجئين يبدأ عملية فصل أحد قياديه بعد انتقاده نصب الهولوكوست .. وإحدى مرشحاته للانتخابات تستنجد بهتلر “المفقود منذ العام ١٩٤٥”

صوت أعضاء حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني الشعبوي اليوم الاثنين على فصل زعيم محلي للحزب انتقد نصباً تذكاريا ًفي برلين لضحايا المحرقة النازية وقال إنه يتعين إعادة كتابة التاريخ للتركيز على الضحايا الألمان.

وقال بعض قادة الحزب إن خطابات كخطاب بيورن هويكه رئيس الحزب في ولاية تورنغن بشرق ألمانيا تلحق الضرر بصورة الحزب وتضعف فرصه في الانتخابات.

فقالت فراوكه بيتري الرئيسة المشتركة للحزب وأحد خصوم هويكه، إن هذا القرار كان خلاصة عملية امتدت لبعض الوقت، موضحة أن هويكه قد تجاوز في خطاب الـ ١٧ من شهر كانون الثاني الماضي حدود التسامح الديمقراطي، معتبرة هذه الخطوة ضرورية في عام انتخابي هام كهذا، الذي يجب أن يكون فيه متحداً، على حد تعبيرها.

وصوت ثلثا قادة الحزب بالولاية خلال مؤتمر عبر الهاتف لصالح الشروع في عملية قانونية داخلية لطرد هويكه الذي عبر في بيان عن أسفه لقرار الحزب.

وعبر هويكه عن أسفه لاتخاذ هذا القرار بحقه لكنه قال: ”أنا مقتنع بأنني لم انتهك لا النظام الأساسي للحزب ولا قواعده.”

وأوضح الحزب في رسالة بالبريد الإلكتروني أن هيئة التحكيم في فرع الحزب في تورنغن سيتعين عليها أن تقرر ما إذا كانت ستقبل الاقتراح. وإذا رفضته تلك الهيئة فقد يتحول الحزب إلى هيئته الاتحادية للتحكيم للحصول على حكم نهائي.

وكان هوكه قد تصدر عناوين الأخبار الشهر الماضي بعد أن وصف خلال خطاب موجه لشبيبة الحزب في دريسدن نصب الهولوكوست في برلين بـ”نصب العار”، مشيراً إلى أن الشعب الألماني هو الوحيد الذي يضع مثل هذا النصب في قلب عاصمته، داعياً إلى النظر بإيجابية إلى تاريخهم.

وأشار هوكه، الذي يستخدم عادة لغة ترجع للعهد النازي، إلى أن ثقافة التذكر المنتشرة في كل بمكان بألمانيا جعلت الألمان يشعرون بأنهم “شعب وحشي غاز”.

وقارن بين القصف النووي للحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية على هيروشيما وناغازاكي باليابان، بالقصف على دريسدن حينها، إذ كان يهدف – بحسب هوكه- أيضاً إلى سلب هويتهم الجمعية منهم.

وقال الحزب بعد قرابة أسبوع من ذلك الخطاب إنه سيتخذ “إجراءات داخلية” ضده، لكنه لم تفصله، مشيراً إلى أنه يتم النظر في “الجوانب القانونية والسياسية” للقضية، بما فيها إجراءات تأديبية، دون أن يتم التوضيح عن أي إجراءات تتم الإشارة.

تأسس حزب البديل من أجل ألمانيا عام 2013 على يد خبير اقتصادي بهدف معارضة حزم الإنقاذ التي تقدمها منطقة اليورو للدول المتعثرة ماليا في المنطقة ليتحول منذ ذلك الحين إلى حزب مناهض للهجرة ويحصل على دعم من الألمان الغاضبين من قرار المستشارة أنغيلا ميركل عام 2015 الخاص باستقبال اللاجئين.

ومن المتوقع أن يحتل حزب البديل من أجل ألمانيا الذي له نواب في عشرة من البرلمانات الإقليمية الست عشرة المرتبة الثالثة في مجلس النواب الاتحادي (البوندستاغ) بعد انتخابات مزمعة في 24 سبتمبر أيلول، إذا صحت استطلاعات الرأي.

وفي قضية منفصلة، أقر الفرع البافاري لهذا الحزب اليوم الاثنين إن إحدي مرشحاته للانتخابات البرلمانية نشرت صورة للدكتاتور النازي أدولف هتلر في مجموعة محادثة خاصة في برنامج “واتس آب”، تحت عنوان “مفقود منذ العام ١٩٤٥”، وتعليق :” أدولف أرجوك استجب ! ألمانيا تحتاجك !”.

وقال القيادي الأقليمي للحزب في بافاريا بيتر بايسترن لوكالة الأنباء الألمانية، إنه سيتم التحقيق بشأن منشور المرشحة ايلينا رون، وإنهم يأخذون الأمر على محمل الجد.

وقالت رون لصحيفة “ميركور” المحلية إنها نشرت ذلك “دون نيئة سيئة”، ونأت بنفسها عن اليمين المتطرف ومعاداة السامية.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، رويترز، أسوشيتد برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph