ألمانيا: توجيه التهمة رسمياً لـ٣ سوريين بعضوية “داعش” .. و الشرطة تعتقل جزائري ونيجيري للاشتباه في تدبيرهما هجمات إرهابية وشيكة

  • 9 فبراير، 2017
ألمانيا: توجيه التهمة رسمياً لـ٣ سوريين بعضوية “داعش” .. و الشرطة تعتقل جزائري ونيجيري للاشتباه في تدبيرهما هجمات إرهابية وشيكة

 قالت الشرطة إن نحو 450 من أفراد القوات الخاصة الألمانية نفذوا 12 عملية مداهمة منسقة يوم الخميس واعتقلوا رجلين للاشتباه في تخطيطهما لهجمات وشيكة.

وصادرت الشرطة مسدسات وذخيرة وأسلحة بيضاء وعلم يستخدمه تنظيم “داعش” في إطار الحملة التي استغرق التحضير لها أسبوعاً، وشنتها بناء على مؤشرات على “احتمال شن هجوم إرهابي وشيك” ينفذه سلفيون أغلبهم من مدينة غوتنغن، على غرار الهجوم الذي حصل في برلين، في أي وقت، بحسب ما ذكر أوفي لويريغ قائد شرطة غويتنغن في مؤتمر صحفي.

ولم يعثر على خطط ملموسة لهجوم محدد أو أدلة على صلات بتنظيم “داعش”. وقال لويريغ  “توصلنا إلى وجود خطر وشيك يتعين تجنبه.”

والمعتقلان جزائري (27 عاما) ونيجيري (23 عاما) كلاهما ولد في ألمانيا ويقيمان في غوتنغن ولم يكن أيا منهما لاجئا أو طالب لجوء. ويعتقد المحققون بأن كليهما لم يسبق وأن حارب في سوريا أو العراق.

وقال لويريغ “من الواضح تماما إنه كان وضعا خطيرا … كان بحوزتهما أسلحة وذخيرة. كان يمكنهما شن الهجوم في أي وقت.”

وأضاف أن وكالة المخابرات الخارجية الألمانية (بي.ان.دي) واحدة من عدة جهات تعاونت في شن المداهمات. وكان الرجلان مصنفان كـ”خطرين” وهو مصطلح يستخدم لوصف الأناس الذين يُعتقد بإمكانية ارتكابهم لأعمال إرهابية.

وقال مكتب الادعاء الاتحادي كذلك يوم الخميس إنه اتهم في وقت سابق هذا الشهر ثلاثة رجال سوريين أعمارهم 18 و19 و26 عاما بالانضمام لتنظيم “داعش” في مدينة الرقة السورية.

وأضاف أن الثلاثة الذين وصلوا البلاد عبر تركيا فاليونان، تم إعطائهم جوازات سفر من قبل التنظيم و”مبلغ مكون من أربع خانات” من الدولارات، وهاتف محمول مجهز ببرنامج للاتصال.

وقال إن الثلاثة أرسلهم التنظيم بهدف محتمل هو تنفيذ هجوم في ألمانيا. وتقدما بطلبات لجوء لدى وصولهم في عام 2015 واعتقلا في سبتمبر أيلول من العام الماضي.

وألمانيا في حالة تأهب ونفذت العديد من المداهمات خاصة منذ أن نفذ لاجئ تونس استلهم فكر تنظيم “داعش” هجوما على سوق لعيد الميلاد في برلين في ديسمبر كانون الأول مما أسفر عن مقتل 12 شخصا.

ويوم الأربعاء اعتقل تونسي طالب لجوء يبلغ من العمر 36 عاما للاشتباه في تخطيطه لتنفيذ هجوم. وكان مطلوبا كذلك في بلاده فيما يتعلق بهجوم عام 2015 على متحف باردو في تونس العاصمة.

(دير تلغراف عن رويترز، وكالة الأنباء الألمانية، أسوشيتد برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph