مداهمات في ألمانيا وبريطانيا تستهدف شخصين يشتبه بإرسالهما معونات لـ”جبهة النصرة” في سوريا

  • 8 فبراير، 2017
مداهمات في ألمانيا وبريطانيا تستهدف شخصين يشتبه بإرسالهما معونات لـ”جبهة النصرة” في سوريا

استهدفت مداهمات صباح الأربعاء في ألمانيا وبريطانيا عدة شقق مرتبطة بشخصين يشتبه في تسليمهما مساعدات إنسانية لجبهة فتح الشام (النصرة سابقاًَ التي فصلت تبعيتها للقاعدة مؤخراً)، وفق ما أعلنته النيابة العامة الألمانية المكلفة بقضايا مكافحة الإرهاب.

ويتهم المشتبه بهما، لم يكشف المصدر عن اسميهما أو بلدان إقامتهما، بمساعدة جبهة فتح الشام- المصنفة “إرهابية”- منذ سنوات من خلال إرسال قوافل تتضمن “سيارات إسعاف ومعدات طبية وأدوية ومواد غذائية”.

وفي ألمانيا، جرت عمليات الدهم في غرب البلاد في شمال الراين فستفاليا. لكن النيابة الألمانية لم تحدد مكان المداهمات في المملكة المتحدة.

ويشتبه بقيام هذين الشخصين بالعمل من خلال منظمات غير حكومية ألمانية مثل “الدواء من القلب” و “الدواء بلا حدود” اللتين تعتبران مقربتين من الأوساط السلفية.

وقالت النيابة العامة إن إحدى المنظمات التي ساعدت في تنظيم هذه القوافل تقع تحت مراقبة المخابرات الداخلية، بسبب دورها المزعوم في العمل سراً على تطرف المسلمين وبشكل خاص اللاجئين.

وقال متحدث باسم مكتب ممثل الادعاء الاتحادي الألمانية إن عمليات التفتيش ما زالت جارية. وأضاف أنه لم يجر اعتقال أحد. ولم يرد ذكر لأي تحضيرات لهجوم فيما يتعلق بالقضية.

وقالت شرطة لندن بدورها إنها لا تملك معلومات فورية عن عمليات التفتيش لكنها قالت إن أمري تفتيش صدرا الشهر الماضي بناء على طلب من مكتب الادعاء في ميونيخ.

وأكدت متحدثة باسم مكتب الادعاء في ميونيخ إصدار أمري التفتيش نيابة عن المكتب في إطار “إجراءات لمكافحة الإرهاب”.

وتواجه ألمانيا صعودا قويا منذ عدة سنوات للتيار السلفي وتعرضت العام الماضي لعديد من الهجمات التي أعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عنها. وكان أخطرها دهس 12 شخصا بواسطة شاحنة في سوق للميلاد في برلين في 19 كانون الأول/ديسمبر.

(دير تلغراف عن فرانس برس، رويترز، وكالة الأنباء الألمانية- الصورة تعبيرية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph