مئات الآلاف يخرجون في تظاهرات نسائية في الولايات المتحدة وعدد من عواصم العالم ضد ترامب

  • 21 يناير، 2017
مئات الآلاف يخرجون في تظاهرات نسائية في الولايات المتحدة وعدد من عواصم العالم ضد ترامب

خرجت الآلاف من النساء إلى الشوارع في عدد من العواصم الأوروبية للانضمام إلى “مسيرات الأخوات” في آسيا في اليوم التالي لتنصيب الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، مع خروج مظاهرات حاشدة وصل تعدادها إلى مئات الآلاف في واشنطن وشيكاغو.

ولوحت المشاركات في المسيرات بلافتات كتب على بعضها “لا للعلاقات الخاصة” و “النساء الشريرات تتحدن”. وتوقفت المسيرة النسائية أمام السفارة الأمريكية في ميدان غروسفينور ثم توجهت إلى تجمع في ميدان الطرف الأغر بوسط لندن.

وكانت المسيرات المذكورة ضمن 670 مسيرة في شتى أنحاء العالم يوم السبت حسبما قال موقع لمنظمي المسيرات على الانترنت والذي يقول إن من المتوقع مشاركة أكثر من مليوني شخص للاحتجاج ضد ترامب الذي أدى اليمين يوم الجمعة ليصبح الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة.

وأغضب ترامب الكثير من الليبراليين الأمريكيين بتصريحات نُظر إليها على أنها تحط من قدر المرأة والمكسيكيين والمسلمين، كما أثار تعهده في خطاب التنصيب بوضع “أمريكا أولاً” لدى اتخاذ قراراته مخاوف بعض دول العالم.

وبدا الجمع الذي خرج في واشنطن أكبر من ذلك الذي حضر حفل تنصيبه ترامب يوم أمس. وعلى الرغم من أن المنظمين قالوا إنهم يتوقعون حضور ٢٠٠ ألف، كان التجمع يبدو أكبر من ذلك الرقم.

وعبر عدد من المشاهير بينهم الناشطة بيانكا جاجر والمغنية شارلوت تشيرش والممثل إيان ماكلين عن دعمهم للاحتجاجات على وسائل التواصل الاجتماعي. وكان من المشاهير الذين تواجدوا في مسيرة واشنطن، المغنيتان مادونا وكاتي بيري، ووزير الخارجية السابق جون كيري، الذي كان قادماً مع كلبه.

وكان من بين الذين خاطبوا المسير الممثلة سكارليت جوهانسون، والمغنية اليشيا كيز.

وارتدت بعض المشاركات في المسيرة قبعات باللون الوردي وحملن لافتات كتبن عليها عبارات تنتقد نظرة ترامب للمرأة في إشارة إلى عبارات جنسية تلفظ بها ترامب في شريط مسجل يعود لعام 2005 مما أثار موجة واسعة من الغضب.

وتظهر هذه الاحتجاجات مدى الغضب في البلد المنقسم على نفسه الذي ما زال يتعافى من موسم انتخابي مريع. وهزم ترامب هيلاري كلينتون، أول امرأة تترشح لمنصب الرئيس، بنظام المجمع الانتخابي، على الرغم من أن هيلاري حصلت على قرابة ٣ ملايين صوت أكثر منه.
وشهدت أوروبا العديد من المسيرات المناهضة لترامب في برلين وباريس وروما وفيينا وجنيف وأمستردام.

وطبقا لتقديرات الشرطة ومنظمين شارك نحو ألفي شخص في مسيرة في فيينا لكن درجات الحرارة التي هبطت إلى دون الصفر تسببت سريعا في انخفاض عدد المشاركين إلى بضع مئات.

وشارك الآلاف في مدن ألمانية مختلفة اليوم السبت،تضامناً مع المسيرة النسائية يجري الإعداد لها في واشنطن.

وانطلقت أكبر مسيرة في فرانكفورت، حيث خرج أكثر من ألفي شخص في أنحاء المدينة.

وتجمع المئات أمام السفارة الأمريكية في برلين في مسيرة تم تنظيمها من جانب “الديمقراطيين في الخارج”، الفرع الرسمي للحزب الديمقراطي للمواطنين الأمريكيين الذين يعيشون في الخارج، بحسب الشرطة الألمانية.

وردد المتظاهرون هتاف “لا عدالة، لا سلام”.

وفي ميونيخ شارك نحو 600 شخص في مسيرة انطلقت من القنصلية العامة الأمريكية إلى وسط المدينة. كما شارك نحو 800شخص في مسيرة مماثلة في هايدلبيرغ.

وقالت الشرطة إن جميع المظاهرات انتهت بشكل سلمي.

وفي أفريقيا شارك مئات المحتجين في مسيرة بالعاصمة الكينية نيروبي ولوحوا بلافتات وغنوا أغنيات أمريكية تعبر عن الاحتجاج.

وفي سيدني أكبر مدن أستراليا شارك نحو ثلاثة آلاف شخص من الرجال والنساء في مظاهرة في هايد بارك قبل السير إلى مبنى القنصلية الأمريكية في وسط المدينة.

وقال منظمون إن خمسة آلاف شخص شاركوا في مسيرة في ملبورن.

وقالت ميندي فرايباند منظمة المسيرة لرويترز “لا نقوم بالمسيرة كحركة مناهضة لترامب في حد ذاته ..إننا نقوم بالمسيرة احتجاجا على خطاب الكراهية ولهجة الخطاب البغيضة وكراهية النساء والتعصب وبغض الأجانب ونريد طرح صوت موحد للنساء في كل أنحاء العالم.”وفي وقت سابق قام نحو ألفي شخص بمسيرة سلمية في أربع مدن في نيوزيلندا حسبما قالت بيتي فلاجلر منظمة مسيرة ويلنجتون لرويترز هاتفيا.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، رويترز، وسائل التواصل الاجتماعي)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph