اندلاع شجار جديد بالبرلمان التركي .. ونائبة معارضة تقيد نفسها بمنبر المتحدثين احتجاجاً على توسيع صلاحيات الرئيس أردوغان

  • 20 يناير، 2017

 قيدت النائبة آيلين نزلي آكا، المعارضة لتعديل الدستور لتوسيع صلاحيات الرئيس التركي، نفسها بمنبر المتحدثين تعبيراً عن احتجاجها في قاعة البرلمان الذي شهد شجارا بين نواب معارضين وموالين للتعديل أسفر عن جرح نائبتين.

وقيدت النائبة المستقلة نفسها بالأصفاد إلى قاعدة الميكروفون على المنبر مع استئناف التصويت في قراءة ثانية على التعديل مساء الخميس، ما أدى إلى تعليق الجلسة.

ونقلت صحيفة “حرييت” عنها قولها: “أقيد نفسي لأقول، لا لإملاءات رجل واحد، ولأعترض على إلغاء قيم الجمهورية، وأحتج على تكبيل البرلمان بالأصفاد من خلال مراجعة الدستور”.

وعلى الأثر، شهد البرلمان مساء شجارا أسفر عن إصابة نائبتين بحروح طفيفة ونقلهما إلى المستشفى، وفق وسائل الإعلام التي نشرت صورتيهما على نقالتين، وإحداهما من حزب الشعوب الديمقراطي المناصر للقضية الكردية، وأخرى من حزب العدالة والتنمية، الذي يتزعمه الرئيس رجب طيب أردوغان.

وبدأت المشادة عندما حاولت نائبات من حزب العدالة والتنمية فك النائبة نزلي آكا، بالقوة، لكن تصدت لهن نائبات معارضات من حزب الشعوب الديمقراطي وحزب الشعب الجمهوري. وتبادل النواب الركل والضرب بالأيدي.

وألقي على الأرض بالنائبة في حزب الشعب الجمهوري شفق بافي، وهي على كرسي متحرك لإصابتها بكسور في ذراعها وساقها. وتمكن زملاؤها من نقلها، وفق “حرييت”.

وقالت بافي للصحيفة: “لقد هاجمننا، تصرفن مثل المجانين. هذا الاعتداء ينذر بما ينتظرنا ما أن يتم تمرير التعديل الدستوري”.

وتسبب التعديل الذي يرمي إلى إقامة نظام رئاسي بشجارات عنيفة خلال مناقشته في القراءة الأولى تطورت إلى اشتباكات بين النواب، أدت إلى كسر أنف أحد النواب، وإصابة آخر بعضة في ساقه.

ومن أصل 18 مادة يتضمنها مشروع التعديل، تم إقرار سبع بغالبية ثلاثة أخماس النواب في القراءة الثانية. وفي حال إقرار كل المواد سيصوت النواب في المرحلة الأخيرة على مجمل النص الذي سيطرح في حال تبنيه على الشعب في استفتاء في الربيع.

ويؤكد حزب العدالة والتنمية، أن التعديل مهم لضمان الاستقرار على رأس السلطة، لكن المعارضة تعتبر أنه يعزز النزعة التسلطية لدى الرئيس.

ويمكن لأردوغان بموجب التعديل، البقاء في الحكم حتى 2029، على أقل تقدير، وأن يعين ويقيل الوزراء أو نواب الرئيس. ويمكنه كذلك التدخل مباشرة في مجال القضاء وإصدار المراسيم.

(دير تلغراف عن وكالة فرانس برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph