محكمة هنغارية تقضي بسجن المصورة التي ركلت لاجئين سوريين

  • 13 يناير، 2017
محكمة هنغارية تقضي بسجن المصورة التي ركلت لاجئين سوريين

قررت محكمة هنغارية سجن المصورة “بيترا لازلو” التي ركلت طفلة لاجئة، ولاجئا سورياً أسقطته على الأرض هو وطفله الذي كان يحمله، أثناء هروبهم من الشرطة على الحدود الهنغارية الصربية في الثامن من سبتمبر/ أيلول 2015.

وقضت المحكمة المحلية في قضاء “روكزي”، بسجن “لازلو” لمدة ثلاثة أعوام مع تأجيل تنفيذ العقوبة لأجل غير مسمى، وذلك إثر إدانتها بـ”المعاملة السيئة” وبالتسبب في إصابة شخص.

ودافعت المتهمة “لازلو” عن تصرفها بالقول “أبعدت اللاجئين عبر رجلي”، فيما اعتبر القاضي “إلاس ناناسي” أن الجريمة التي ارتكبتها الصحفية أدت إلى سخط مجتمعي، وليس هناك أي دليل يدعم دفاعها عن نفسها.

وكانت المصورة الصحفية الهنغارية، “بيترا لازلو”، تغطي في الثامن من سبتمبر/ أيلول 2015، مع مجموعة من الإعلاميين، هروب اللاجئين من الشرطة في قضاء “روزكي” على الحدود المجرية – الصربية، حين قامت بركل فتاة صغيرة من اللاجئين، ورجلاً يحمل طفله، الأمر الذي أثار انتقادات واسعة عبر العالم.

من جانبها أقدمت قناة (1N) بطرد المصورة “لازلو” التي تنتمي الى حزب “جوبيك” اليميني المتطرف عقب اعتدائها على المهاجرين المذكورين.

وانتقل الرجل السوري، الذي كان يعمل سابقاً مدرباً لكرة القدم لأسبانيا، وحصل على وظيفة لدى نادي خيتافي في العاصمة مدريد. وكان نادي ريال مدريد ونجومه قد أستقبلوا الرجل وابنه في الملعب.

(دير تلغراف عن وكالة الأناضول)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph