محكمة ألمانية تصدر حكمها فيما قيل إنه أول اعتداء بأمر من “داعش” نفذته فتاة على شرطي بمدينة هانوفر (فيديو)

  • 27 يناير، 2017
محكمة ألمانية تصدر حكمها فيما قيل إنه أول اعتداء بأمر من “داعش” نفذته فتاة على شرطي بمدينة هانوفر (فيديو)

 قضت محكمة ألمانية بسجن مراهقة ألمانية من أصل مغربي يوم الخميس لإدانتها بطعن رجل شرطة في محطة قطارات بأوامر صدرت عن “داعش”، ما اُعتبر الحكم في أول اعتداء أمر به التنظيم في البلاد، على حد تعبير المدعين.

وأدانت المحكمة الإقليمية العليا في مدينة تسيله بشمال ألمانيا الفتاة وتدعى صفية س. (16 عاما) وهي مزدوجة الجنسية بالشروع في القتل ودعم جماعة متشددة. وحكمت عليها بالحبس لستة أعوام في سجن الأحداث.

وقال المحكمة في بيان أرسلته لوسائل الإعلام إنه “صفية س” كانت على اتصال مع “داعش” عبر برامج محادثة على الهاتف المحمول. وقال المدعون إنها أرسلت في اليوم الذي سبق الهجوم فيديو للتنظيم تعلن مسؤوليتها عنه.

وخلال المحاكمة التي بدأت في أكتوبر تشرين الأول دفع محاميها بعدم قدرتها على إدراك أنها مقدمة على ارتكاب خطأ.

وقال مدعون إنها سافرت إلى اسطنبول في يناير كانون الثاني من العام الماضي حيث التقت مع أعضاء بالتنظيم خططوا لمساعدتها على دخول منطقة يسيطر عليها التنظيم في سوريا.

وبينما كانت في اسطنبول تلقت أوامر من أعضاء في التنظيم بتنفيذ “هجوم استشهادي” في ألمانيا حيث يعتقد المحققون أنها اتجهت للتشدد.

وقال الادعاء إن صفية -التي كانت تبلغ حينئذ 15 عاما- طعنت رجل الشرطة بسكين لتقطيع الخضار في رقبته وألحقت به إصابات خطيرة في محطة قطارات في هانوفر بعد أن أعادتها أمها إلى ألمانيا، وذلك في شهر شباط العام الماضي. ونجى الشرطي (٣٤ عاماً) وكتبت صفية، التي أقرت بالجريمة، رسالة من سجنها له تعتذر منه على ما فعلته. والفتاة هي ابنه رجل ألماني وأم مغربية، وربتها والدتها بعد طلاقها، واتهم الأب زوجته السابقة بإجبار أطفالهما على اتباع سلوكها الديني المتشدد.

وقال محامي الدفاع إنه قدم استئنافاً على القرار الصادر اليوم، الذي اعتبره قاسياً جداً.

وفي القضية ذاتها حكم على ألماني من أصل سوري يدعى محمد حسان ك. (20 عاما) بالسجن لعامين ونصف العام لإدانته بالتواطؤ بسبب عدم إبلاغه الشرطة رغم علمه بخطة صفية، ودعم “داعش” لذلك.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph