المتحدث باسم الحكومة الألمانية رداً على سؤال عن موعد لقاء ترامب الأول مع ميركل: “لكل شيء وقته”

  • 24 يناير، 2017
المتحدث باسم الحكومة الألمانية رداً على سؤال عن موعد لقاء ترامب الأول مع ميركل: “لكل شيء وقته”

تنتظر المستشارة الألمانية أنغيلا بميركل بتأن لدعوتها لمحادثات مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ولا تبد قلقاً كون رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ستكون أول من ستلتقي بالرئيس الجديد في الولايات المتحدة، بحسب تصريحات للمتحدث باسم الحكومة الألمانية اليوم الاثنين.

وتعول الحكومة الاتحادية على تحقيق تكاتف قوي للاتحاد الأوروبي في مواجهة الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب وإدارته.

وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت، الإثنين، بالعاصمة الألمانية برلين إن ضرورة التكاتف تعد بشكل عام نقطة أساسية في سياسة الاتحاد الأوروبي .

وأكد أنه لا يرى أي منافسة داخل الاتحاد الأوروبي حول أن رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي سوف تلتقي بترامب، الجمعة القادم، لتصبح أول رئيسة حكومة من الاتحاد الأوروبي تلتقي بترامب.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة وبريطانيا تربطهما دائما علاقات وثيقة بصفة خاصة.

يشار إلى أن بريطانيا تعتزم الانفصال عن الاتحاد الأوروبي، وتعتزم ماي التحدث مع ترامب عن إمكانية إبرام اتفاقية تجارية ثنائية بين بريطانيا وواشنطن.

ولم يعرب زايبرت بأي تصريحات عن أي لقاء محتمل بين ميركل وترامب، وقال: “لكل شيء وقته”.

وتابع المتحدث باسم الحكومة الألمانية قائلا: “لدينا جميع نقاط الاتصال التي يمكن أن تكون لدينا في هذه المرحلة المبكرة للغاية من الإدارة الجديدة”.

ومن جانبه قال متحدث باسم زيغمار غابرييل، الذي يشغل منصبي نائب ميركل ووزير الاقتصاد الاتحادي بحكومتها، إنه يتعين على دول الاتحاد الأوروبي توثيق التعاون بينها والاستفادة من فرصهم.

وذكرت وزارة الخارجية الألمانية أنه لابد من إعلان القيم والمصالح والقناعات المشتركة في الدوائر الأوروبية وتوضيحها لإدارة ترامب، مشددة على ضرورة أن يهيئ الاتحاد الأوروبي نفسه لضرورة القيام برد فعل مناسب على مستقبل غير محدد.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph