الشرطة الألمانية تعتقل “شريكاً” للشاب النمساوي الذي يشتبه بتخطيطه لهجوم في فيينا

  • 23 يناير، 2017
الشرطة الألمانية تعتقل “شريكاً” للشاب النمساوي الذي يشتبه بتخطيطه لهجوم في فيينا

أعلنت الشرطة الألمانية الأحد أنها اعتقلت رجلا يشتبه بعلاقته بشاب نمساوي اعتقل في النمسا الجمعة للاشتباه بأنه متطرف كان يخطط لشن هجوم.

وذكر متحدث باسم شرطة مقاطعة شمال الراين-وستفاليا أنه تم اعتقال الرجل السبت في مدينة نويس، غرب البلاد، بعد صدور مذكرة توقيف بحقه لـ”تخطيطه لجريمة خطيرة تستهدف المقاطعة”.

وأكد كارل-هاينز غروندبوك متحدثا باسم وزارة الداخلية النمساوية أن الاعتقال “مرتبط” بالشاب الذي تم اعتقاله في فيينا مساء الجمعة. وأضاف لوكالة فرانس برس أن “التحقيقات مستمرة”.

ورفضت السلطات الألمانية والنمساوية كشف مزيد من التفاصيل، إلا أن تقارير الإعلام في البلدين قالت إن الرجلين كانا يحاولان صنع متفجرات في الشقة في نويس.

وذكر وزير الداخلية النمساوي فولفغانغ سوبوتكا أول أمس الجمعة إن الشاب الذي ينحدر من “بيئة ألبانية” كان يحضر لشن هجوم إرهابي في فيينا.

وذكر الوزير النمساوي أن المعلومات التي أدت إلى القبض على الشاب، وردت من قبل أجهزة استخبارات صديقة.

وقال مدير الأمن العام في وزراة الداخلية النمساوية كونراد كوغلر لراديو “ORF” أمس السبت إنه كانت هناك دلائل على هجوم وشيك، مشيراً إلى أن الهجوم بتفجير في المترو كان واحداً من السيناريوهات الممكنة.

وقالت مجلة “فوكوس” الألمانية في وقت سابق نقلا عن مصادر قضائية إن قوة الشرطة الخاصة اقتحمت شقة الرجل للاشتباه بأنه كان يخطط لهجوم يستهدف الشرطة والجيش الألماني.

وصادرت الشرطة الألمانية أجهزة كمبيوتر وهواتف نقالة من منزل المشتبه به، واعتقلت زوجته موقتاً للتحقيق معها، طبقا للتقرير.

وأوردت التقارير أن الشاب الذي اعتقل في النمسا أبلغ المحققين أنه بايع تنظيم “داعش” وكشف صلته بمن اعتقل في ألمانيا.

وذكرت السلطات النمساوية أن المشتبه به الذي سيصبح عمره 18 عاماً خلال أيام، نقل إلى سجن في فيينا بعد ظهر الأحد.

وأفادت تقارير الإعلام أن الشاب يدعى لورنز ك. ولد في النمسا لأبوين من أصل الباني ونشأ في بلدة نيونكيرشين الصغيرة جنوب فيينا.

وذكرت التقارير أنه ربما أصبح متطرفا بينما كان يقضي عاما في السجن بين 2014-2015 بتهمة جنائية.

وألمانيا في حالة تأهب عالية منذ أن صدم التونسي أنيس العامري حشدا بشاحنة في سوق للميلاد في برلين في كانون الأول/ديسمبر ما أدى إلى مقتل 12 شخصاً. وأعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن الهجوم.

ولم تشهد النمسا أيا من الهجمات الإرهابية التي نفذها متطرفون إسلاميون في عدد من الدول الأوروبية، إلا أنها عززت إجراءاتها الأمنية.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، فرانس برس/ الصورة تعبيرية)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph