نائب المستشارة يدين تصريحات “صادمة” لقيادي بحزب “البديل لألمانيا” عن الهولوكوست كان قد وصف نصب بارز عنها في برلين بـ“نصب العار”

  • 19 يناير، 2017
نائب المستشارة يدين تصريحات “صادمة” لقيادي بحزب “البديل لألمانيا” عن الهولوكوست كان قد وصف نصب بارز عنها في برلين بـ“نصب العار”

أدان نائب المستشارة الألمانية بشدة تصريحات عضو بارز في حزب البديل لألمانيا القومي، الذي دعا لإنهاء تقليد مستمر منذ عقود يسمح بالاعتراف بماضي ألمانيا النازي والتكفير عنه.

وكتب زيغمار غابرييل أمس الأربعاء، على فيسبوك إنه يعرف بأن بيورن هوكه يعتمد على الاستفزاز، لكن التصريحات التي صدرت عن رئيس الكتلة البرلمانية في حزب البديل لألمانيا ورئيس الحزب في ولاية تورينغن شرقي البلاد، كانت “صادمة”.

ووصف الثلاثاء، خلال كلمة له أمام داعمين لحزبه في دريسدن، نصب برلين التذكاري لملايين اليهود الذين قتلوا في المحرقة النازية بأنه “نصب للعار”، مشيراً إلى أن الشعب الألماني هو الوحيد الذي يضع مثل هذا النصب في قلب عاصمته، داعياً إلى النظر بإيجابية إلى تاريخهم.

وقال أيضاً أن ألمانيا بحاجة إلى أن استدارة مقدارها ١٨٠ درجة، عند تذكر الماضي.  يُذكر أن ألمانيا النازية مسؤولة عن مقتل ٦ ملايين من اليهود والأقليات الأخرى قبل وخلال الحرب العالمية الثانية. ويقع النصب الذي يرمز إلى الضحايا اليهود قرب بوابة براندنبورغ التاريخية.

وأشار هوكه، الذي يستخدم عادة لغة ترجع للعهد النازي، إلى أن ثقافة التذكر المنتشرة في كل بمكان بألمانيا جعلت الألمان يشعرون بأنهم “شعب وحشي غاز”.

وقارن بين القصف النووي للحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية على هيروشيما وناغازاكي باليابان، بالقصف على دريسدن حينها، إذ كان يهدف – بحسب هوكه- أيضاً إلى سلب هويتهم الجمعية منهم.

واتهم هوكه أمس الأربعاء وسائل الإعلام بتشويه متعمد لتصريحاته تلك. وقال في بيان إنه قال أن الهولوكست كان عار وأن ألمانيا لديها نصب له، “ما الغلط في قول ذلك؟”. مضيفاً أنه:”في خطابي بدريسدن أردت السؤال كيف ننظر نحن الألمان إلى تاريخنا”، وأن هناك جوانب أخرى من التاريخ الألماني إلى جانب الذنب، مثل مارتن لوثر، والشعراء والموسيقيين.

وقال غابرييل إن ما قاله ليس فقط نوعاً من الاستفزاز، وأن عليهم أن لا يدعوا البتة هذه الديماغوجية دون اعتراض.

وقال إنه بالرغم من أن هوكه ألمح في خطابه إلى أن التعامل مع الماضي النازي يقلل من الألمان، فإن العكس هو الصحيح، مضيفا “التعلم من تاريخنا كان ميزة ألمانيا التي يحترمها العالم بأسره.”

وأوضح غابرييل أن من أسباب دخوله معترك السياسة منذ عقود هو اعتراضه على قناعات والده النازية.

وكان رئيس المجلس المركزي لليهود في ألمانيا، قد انتقد تصريحات هوكه ووصفها بـ”المثيرة لأستياء بالغ و غير المقبولة”. وقال يوسف شوستر إنه “بمثل هذه الكلمات المعادية للسامية وغير الإنسانية، أظهر حزب البديل لألمانيا وجهه الحقيقي”، مضيفاً أنه “ لم أكن لأجرأ على الاعتقاد بأنه بعد ٧٠ عاماً من المحرقة، أن تكون مثل هذه التصريحات من قبل الساسة في ألمانيا ممكنة”.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، أسوشيتد برس، رويترز، بيلد أونلاين)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph