ميركل رداً على ترامب: الأوروبيون يملكون مصيرهم بأيديهم .. والسوريون لا يفرون من الحرب الأهلية فقط بل من الإرهاب

  • 16 يناير، 2017
ميركل رداً على ترامب: الأوروبيون يملكون مصيرهم بأيديهم .. والسوريون لا يفرون من الحرب الأهلية فقط بل من الإرهاب

ناشدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، دول الاتحاد الأوروبي عدم السماح للانتقاد اللاذع من الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، بتثبيط عزيمتهم.

وقالت اليوم الإثنين في العاصمة الألمانية برلين تعليقاً على التصريحات الصحفية الأخيرة لترامب: “أعتقد أننا الأوروبيون نملك مصيرنا في أيدينا”.

وأكدت أنه “يمكن للاتحاد الأوروبي العمل على مكافحة الإرهاب ومواجهة الرقمنة وأية مشكلات أخرى من خلال القوة الاقتصادية وهياكل صنع القرار الفعالة”.

وعن انتقاد ترامب لسياسة اللجوء التي تتبعها ميركل، أكدت المستشارة أن مكافحة الإرهاب تعد تحدياً كبيراً بالنسبة للجميع، وقالت: “وأود فصل ذلك عن قضية اللاجئين مرة أخرى”، لافتةً إلى أن “كثيراً من السوريين لا يهربون من الحرب الأهلية فقط، ولكن أيضاً من الإرهاب في موطنهم”.

ورداً على السؤال عن مستقبل العلاقات الألمانية-الأمريكية، أشارت ميركل إلى أن “مواقف ترامب تعد معروفة حالياً”، وأضافت “إنني شخصياً أنتظر حالياً للمرة الأولى التنصيب الرسمي للرئيس الأمريكي”.

وكان ترامب أجرى مقابلة صحفية في نيويورك مع صحيفتي “بيلد” الألمانية و”تايمز” البريطانية تحدث فيها عن الملامح الرئيسية لسياسته عند توليه رئاسة البلاد رسمياً يوم الجمعة المقبلة.

وقال خلال المقابلة إن “الاتحاد الأوروبي يعد في الأساس وسيلة لتحقيق أغراض ألمانيا”. وانتقد ترامب سياسة اللجوء التي تتبعها ميركل، ووصف قرارها باستقبال لاجئين بأنه “خطأ كارثي”.

وذكرت وكالة رويترز أنه وفقاً للمعلومات حصلت عليها من دوائر حكومية، تحاول ميركل عقد لقاء مع ترامب في ربيع العام الحالي، وأنه عُرض على فريق ترامب الرئاسي أن تذهب ميركل بصفتها الرئيس الحالية لمجموعة العشرين للولايات المتحدة. ولم تجري المستشارة حتى الآن سوى محادثة قصيرة مع ترامب بعد الانتخابات.

وكانت تصريحات ترامب حول حلف الناتو، والاتحاد الأوروبي، قد أثارت قلق المسؤولين الأوروبيين، ففيما يتعلق بتصويت بريطانيا بالموافقة على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي قال ترامب “سيكون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي شيئا عظيما في نهاية المطاف.”

وفيما يتعلق بحلف شمال الأطلسي كرر ترامب رؤيته بأن الحلف العسكري عفا عليه الزمن لكنه أضاف أنه لا يزال مهما بالنسبة له. وبين أن أعضاء كثيرين في حلف الأطلسي لا يدفعون نصيبهم العادل لحماية الولايات المتحدة.

وقال ترامب “كثير من هذه الدول لا يدفع ما يفترض أن يدفع وهو أمر أعتقد أنه غير عادل بالمرة للولايات المتحدة… ومع ذلك فإن حلف الأطلسي مهم جدا بالنسبة لي.”

وقال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير يوم الاثنين إن تعليقات ترامب التي وصف فيها حلف شمال الأطلسي بأنه “عفا عليه الزمن” أثارت قلق التحالف المكون من 28 عضوا.

وأضاف شتاينماير عقب اجتماع مع الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ في بروكسل أن تعليقات ترامب ناقضت الآراء التي عبر عنها وزير دفاعه المكلف جيمس ماتيس. وتحدث أيضا عن “دهشته”.

وقال شتاينماير للصحفيين عندما سُئل عن مقابلة ترامب مع صحيفتي بيلد وتايمز أوف لندن “لقد تحدثت اليوم ليس مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي فحسب ولكن مع وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي أيضا ويمكنني القول إن هناك إشارات إلى عدم تهدئة التوتر”، مضيفاً أنه “من الواضح أنه جرى النظر بقلق لتعليقات الرئيس المنتخب ترامب التي يعتبر فيها حلف شمال الأطلسي بأنه عفا عليه الزمن.”

اعتبر وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت أن “أفضل رد” من الأوروبيين على تصريحات ترامب حول الاتحاد الأوروبي وخروج بريطانيا من التكتل، يكمن في إظهار “وحدتهم”.

كما اعتبر نائب المستشارة الألمانية زيغمار غابرييل أن على أوروبا ابداء “الثقة” في مواجهة الانتقادات الشديدة التي وجهها ترامب إلى الاتحاد الاوروبي وحلف شمال الاطلسي قبل أيام قليلة من تنصيبه الرسمي.

وقال غابرييل وهو ايضا وزير الاقتصاد في تصريحات لصحيفة “بيلد” الألمانية “أعتقد أن علينا نحن الأوروبيين ألا نستسلم لاحباط شديد”، مضيفا “لا أقلل من أهمية ما يقوله ترامب، ولا سيما بشان الحلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي، لكن إبداء القليل من الثقة سيعود علينا بالفائدة في مثل هذا الوضع”.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، رويترز، فرانس برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph