وزير ألماني يناشد قادة الاتحاد المسيحي ميركل وزيهوفر بتسوية الخلاف القائم بينهما حول اللاجئين

  • 5 يناير، 2017
وزير ألماني يناشد قادة الاتحاد المسيحي ميركل وزيهوفر بتسوية الخلاف القائم بينهما حول اللاجئين

ناشد وزير التنمية الاتحادي غيرد مولر المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيس الحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا الألمانية هورست زيهوفر، المكونان للاتحاد المسيحي بزعامة ميركل تسوية الخلاف القائم بينهما حول وضع حد أقصى لاستقبال لاجئين بألمانيا.

وقال مولر المنتمي للحزب البافاري “لا أرى سبباً على الإطلاق يجعلنا لا نتلاقى”.

ويشار إلى أن الاتحاد المسيحي يتكون من حزب ميركل المسيحي الديمقراطي والحزب البافاري ويشكل الائتلاف الحاكم في ألمانيا مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

وقال الوزير الاتحادي “إن حزب ميركل يتحدث عن تحديد للهجرة، ونحن الحزب البافاري نتحدث عن حد أقصى لابد من تحديده بناء على أساس قدرة المجتمع على الدمج، ونذكر لذلك عدد 200 ألف”، مؤكداً أنه ليس مسموحاً أن يخفق الاتفاق بسبب الجدال حول المصطلحات والتسميات.

وأشار إلى أنه لا يعرف أي سياسي بحزب ميركل يرى شيئاً مختلفاً، وقال “لذلك لابد من التكاتف، لأن المواطنين لا يرغبون في أي شيء أكثر من أن ندعم المستشارة وأن نفوز بالانتخابات”.

وبين أن الناس في ألمانيا، لا يشعرون بأنهم في أمان، مؤكداً على الرابط بين الأمن الداخلي في البلاد واللاجئين.

وأكد أنه من المهم أن يجرى الاجتماع المخطط له بين قادة الاتحاد المسيحي مطلع فبراير(شباط) القادم في مدينة ميونيخ.

ويذكر أن زيهوفر أعرب عن تشككه في جدوى الاجتماع لأن نقاط الخلاف بين الحزبين لا تزال قائمة، إذ يصر حزبه على وضع حد أقصى لاستقبال اللاجئين، فيما ترفض ميركل ذلك لأسباب إنسانية وحقوقية.

واتهم مولر الاتحاد الأوروبي بالإخفاق الشديد في استقبال اللاجئين، وبعدم القدرة على التصرف، وقال “إنها لمأساة أن القرار الذي تم اتخاذه قبل عام بشأن توزيع 160 ألف لاجئ فقط على 28 دولة لم يتم تنفيذه حتى اليوم على دفعات، وإن التضامن الأوروبي ليس منقوصاً فقط، ولكن أوروبا تعد غير قادرة على التصرف تقريباً، وينطبق ذلك على حماية الحدود الخارجية للاتحاد أيضاً”.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph