اعتقال سوري في ألمانيا لاتهامه بطلب ١٨٠ ألف يورو من تنظيم “داعش” لارتكاب اعتداءات بسيارات مفخخة

  • 2 يناير، 2017
اعتقال سوري في ألمانيا لاتهامه بطلب ١٨٠ ألف يورو من تنظيم “داعش” لارتكاب اعتداءات بسيارات مفخخة

أعلنت الشرطة والنيابة العامة الألمانيتان، أن سوريا في الثامنة والثلاثين اعتقل السبت في ألمانيا للاشتباه بطلبه 180 ألف يورو من تنظيم “داعش” لشراء واعداد شاحنات مفخخة.

ووضع الأحد قيد التوقيف الموقت بتهمة “تمويل الإرهاب” ما قد يعرضه لعقوبة من ستة أشهر إلى عشرة أعوام، تغطي أيضا تهمة تقديم المال أو طلبه للقيام باعتداء.

وبحسب النيابة العامة في ساربروكن القريبة من الحدود الفرنسية، فأن التحقيقات لم تكشف أي “إعداد ملموس” للقيام باعتداء.

وكان السوري “حسن أ”، وهو من مدينة الرقة، قد وصل إلى ألمانيا نهاية العام 2014 وطلب اللجوء، وكان يقيم سابقاً في غيسن وفرانكنبرغ بولاية هيسن، ولا تدري الشرطة سبب انتقاله إلى ساربروكن في شهر آب الماضي.

إلا أن التحقيقات كشفت بالمقابل تبادل رسائل لهذا الرجل عبر تطبيق تلغرام المشفر مع شخص سوري “كان يعرف بأنه قادر على تأمين المال من تنظيم داعش لتمويل الإرهاب” في شهر كانون الأول ديسمبر الماضي.

وطالب المشتبه به مبلغ 180 ألف يورو “لتأمين واعداد” شاحنات مفخخة عدة بإعادة دهانها على هيئة سيارات الشرطة ودفعها باتجاه حشود لقتل أكبر عدد من “غير المسلمين”.

وقالت الشرطة في بيان إن المطلوب كان ارتكاب اعتداءات في “ألمانيا وفرنسا وبلجيكا وهولندا”، مؤكدة في الوقت نفسه أن هذا السيناريو “كان لا يزال بعيدا جدا عن أي خطوة عملية” نحو التنفيذ.

وأكدت الشرطة أيضاً أنه لم تكن هناك معلومات عن وجود خطورة على احتفالات رأس السنة الماضية.

وبينت النيابة العامة إن المدن التي كان يتم التفكير باستهدافها في ألمانيا كانت برلين وميونيخ وشتوتغارت ودورتموند و ايسن.

وبرر المتهم المبلغ المطلوب بالقول في رسائله أن سعر الشاحنة نحو 22500 يورو، ولا بد من تجهيز كل واحدة بما بين 400 و500 كلغ من المتفجرات.

وتحركت الشرطة الجنائية الفدرالية بناء على معلومة من مخبر وأبلغت شرطة مقاطعة سارلاند، التي اعتقلت المشتبه به السبت في منزله في حي بورباخ في شاريبروك قرابة الساعة الرابعة صباحا، بحسب الشرطة.

وأضاف المصدر نفسه أن دهم المنزل لم “يكشف أي عنصر يدعم وجود تهديد ملموس يتعلق برأس السنة”.

وبالتحقيق مع المشتبه أقر بتواصله مع “داعش”، لكنه أنكر وجود نوايا إرهابية لديه.

وقال النائب العام كريستوف ريبمان إن المشتبه قال إن أراد دعم عائلته في سوريا بالمال الذي كان يريد الحصول عليه من “داعش”، عبر خداع التنظيم.

وكان التونسي انيس العامري دهس بشاحنة كان يقودها حشدا من المتجمعين في سوق للميلاد في برلين في التاسع عشر من كانون الأول/ديسمبر الماضي ما أدى إلى مقتل أحد عشر شخصا. وقُتل العامري في تبادل إطلاق نار مع الشرطة الايطالية في الثالث والعشرين من الشهر الماضي.

(دير تلغراف عن رويترز، فرانس برس، وكالة الأنباء الألمانية، موقع تاغز شاو )

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph