شرطة كولونيا تقول إنها منعت تكرار حوادث التحرش في ليلة رأس السنة .. وترد على اتهامها بالتنميط العنصري في تعاملها مع مواطني شمال إفريقيا

  • 2 يناير، 2017
شرطة كولونيا تقول إنها منعت تكرار حوادث التحرش في ليلة رأس السنة .. وترد على اتهامها بالتنميط العنصري في تعاملها مع مواطني شمال إفريقيا

قالت الشرطة الألمانية يوم الأحد إنها فحصت هويات 650 شخصا معظمهم من شمال أفريقيا في ليلة رأس السنة مما حال دون تكرار الاعتداءات وحوادث السرقة التي تعرضت لها المئات من النساء في كولونيا العام الماضي.

وقال يورغن ماتياس رئيس شرطة كولونيا إن سمات هؤلاء كانت على نحو بحيث كان يمكن توقع حدوث جرائم محتملة بالفعل.

واحتجزت الشرطة وفحصت هويات الكثير من الرجال في محطة السكك الحديدية الرئيسية قبيل توجههم إلى قلب المدينة الواقعة بغرب ألمانيا حيث وقعت اعتداءات العام الماضي وأثارت انتقادات لسياسة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل المرحبة بالمهاجرين.

وألقت الشرطة القبض على 92 شخصا بينهم 16 ألمانيا و10 سوريين خلال احتفالات السبت في كولونيا. وقالت الشرطة إنه تم تسجيل ١٦٠ بلاغاً عن جرائم بينها قرابة ١٢ اعتداء أو إهانة ذات نمط جنسي.

ووضعت الشرطة كاميرات جديدة لمراقبة ميدان المحطة في كولونيا في ليلة رأس السنة الجديدة. و قالت عمدة مدنية كولونيا هينريته ريكر إنها سعيدة ومرتاحة لأن الليلة مضت دون حوادث تذكر إلى حد ما.

وأحجم ماتياس عن تحديد عدد من سمحت لهم السلطات بدخول وسط المدينة ونفى أن تكون عمليات الفحص “تنميطاً عنصريا”. وقال أيضا إن الكثير ممن احتجزتهم الشرطة كانوا يتسمون بسلوكيات عدائية.

وفي تغريدة لها وصفت الشرطة الذين يتم تفحصهم بأنه يبدو أنهم من شمال إفريقيا، مستخدمة مصطلح “نافريس”، ما أثار انتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، وتم اتهام الشرطة باعتقال الناس وفقاً لمظهرهم.

وقال “ماتياس:” أنا أرفض النقد السلبي هذا”، موضحاً أن” الهدف الواضح كان منع أحداث مشابهة للعام الماضي”. وأشار “ماتياس” إلى أنه أعطى تعليمات للعناصر بالتدخل أبكر هذا العام.

إلا أن أقر بأن على الشرطة عدم استخدام مصطلح “نافريس” لدي تواصلهم مع الآخرين. وكان عضو البرلمان الألماني عن حزب “دي لينكه” اليساري نيما موفاسات من أبرز المنتقدين لتعامل الشرطة ليلة أمس في كولونيا، حيث كتب رداً على التغريدة التي ذكرت فيها الشرطة  “نافريس”، قائلاً إن النازيين الجدد هم من يستعلمون في الحقيقة هذا المصطلح.

واستنكر مغرد آخر تغريدة أخرى لـ”موفاسات”، بدا فيه وهو يقارن سلوك شرطة كولونيا مع ما كان يجري خلال عهد الرايخ الثالث، جراء منع أصحاب الشعر الأسود من دخول محطة القطارات الرئيسية.

(دير تلغراف عن وكالتي رويترز، أسوشيتد برس، وسائل التواصل الاجتماعي )

 

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph