مع ايقاف الترحيل من شرق حلب .. النظام السوري يقول إنه سيستأنف بمجرد مغادرة المصابين لقريتين شيعيتين محاصرتين

  • 16 ديسمبر، 2016
مع ايقاف الترحيل من شرق حلب .. النظام السوري يقول إنه سيستأنف بمجرد مغادرة المصابين لقريتين شيعيتين محاصرتين

قال مسؤول من النظام السوري يوم الجمعة إن عمليات “الإجلاء” المتوقفة من شرق حلب ستُستأنف بمجرد السماح بخروج المصابين من قريتي الفوعة وكفريا الشيعيتين المحاصرتين في محافظة إدلب.

وأضاف المسؤول أنه إذا تم إجلاء المصابين من القريتين فستُستأنف عملية “الإجلاء” من شرق حلب على الفور.

وكان قال مقاتلون من المعارضة السورية في شرق حلب إنهم في حالة تأهب قصوى يوم الجمعة بعد أن احتجزت القوات الموالية للنظام مدنيين خلال مغادرتهم المنطقة ونشرت أسلحة ثقيلة على الطريق.

وقال رئيس (تجمع فاستقم) وهو جماعة معارضة في حلب في رسالة صوتية بعث بها إلى رويترز “الكل على الجبهات. رفع الجاهزية لأعلى مستوى.”

وأضاف “الإيرانيين الأنجاس احتجزوا المدنيين الموجودين في السيارات التي كانت خارجة من مدينة حلب.. تقريبا من 20 الى 25 سيارة. وبدأوا يعملوا أشكال في المنطقة وطلعوا سلاح ثقيل على الطريق العام.”

وقال مقاتل تركماني معارض من (لواء السلطان مراد) في شرق حلب لرويترز إن مجموعة إيرانية مسلحة أخذت نحو 200 شخص رهائن من قافلة عند نقطة التفتيش الثانية التي مروا بها أثناء مغادرة المدينة.

وقالت شاهدة من رويترز إن القوات النظامية أقامت حواجز على الطريق السريع الذي يستخدم في عملية الإجلاء.

(دير تلغراف عن وكالة رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph