أردوغان يعلن أنه سيتصل ببوتين لمحاولة انقاذ الهدنة في حلب بعد تعثر اتفاق ترحيل المقاتلين والمدنيين

  • 14 ديسمبر، 2016
أردوغان يعلن أنه سيتصل ببوتين لمحاولة انقاذ الهدنة في حلب بعد تعثر اتفاق ترحيل المقاتلين والمدنيين

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء أنه سيتصل بنظيره الروسي فلاديمير بوتين لمحاولة إنقاذ الهدنة في مدينة حلب السورية.

وقال أردوغان في خطاب متلفز “سأتحدث مجددا مع بوتين هذا المساء”، مضيفا “الوضع (في حلب) هش جدا ومعقد”.

وقد تجددت الاشتباكات العنيفة والغارات وتبادل القصف الأربعاء في مدينة حلب في شمال سوريا بعد تعليق اتفاق لاجلاء مدنيين ومقاتلين معارضين منها، وأسفرت قذائف سقطت على مناطق قوات النظام عن مقتل سبعة مدنيين وإصابة آخرين بجروح.

وكانت تركيا وروسيا أعلنتا الثلاثاء التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار يتيح اجلاء مسلحي المعارضة السورية ومدنيين من حلب.

واتهمت روسيا مسلحي المعارضة بانتهاك الاتفاق لكن تركيا التي تدعم المعارضة حملت قوات النظام وحلفاءه مسؤولية ذلك.

وقال الرئيس التركي “كنا نأمل بأن تكون عملية الاجلاء بدأت، لكن للأسف بدأت صواريخ مجددا بالسقوط”.

وأضاف “لذلك نبقى حذرين” مؤكدا أن وقف إطلاق النار هو “آخر امل” لشعب حلب “البريء”.

واستهجن أردوغان ايضا فشل الامم المتحدة في إقامة منطقة آمنة في سوريا لإيواء اللاجئين قائلا إن تركيا ستستقبل الفارين من حلب إذا لزم الأمر.

وقال “الأمم المتحدة! أين أنت؟”.

وأعلن الرئيس التركي أن أنقرة انهت التحضيرات لإجلاء مدنيين من حلب نحو منطقة إدلب المجاورة من الحدود التركية.

وقال “نحن مستعدون أيضا لاستقبال الذين يأتون إلى تركيا”.

وكان نائب رئيس الوزراء التركي محمد شيمشك قال الثلاثاء إن أنقرة تستعد “لإقامة مخيم لاستقبال ما يصل إلى 80 ألف لاجئ سوري فارين من حلب” بدون أن يوضح ما إذا كان سيقام في الأراضي السورية أو التركية.

(دير تلغراف عن وكالة رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph