تدعي محاربة الإرهاب ثم تترك “داعش” تسيطر على تدمر .. وزير الخارجية الفرنسي يدين “الكذب الدائم” لروسيا في الملف السوري

  • 12 ديسمبر، 2016
تدعي محاربة الإرهاب ثم تترك “داعش” تسيطر على تدمر .. وزير الخارجية الفرنسي يدين “الكذب الدائم” لروسيا في الملف السوري

دان وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت الاثنين “شكلا من الكذب الدائم” من جانب روسيا في النزاع المستمر في سوريا، متهما موسكو خصوصا “بإدعاء” محاربة الإرهاب وفي الوقت نفسه ترك تنظيم “داعش” يستعيد تدمر.

وردا على سؤال عند وصوله إلى اجتماع للاتحاد الأوروبي في بروكسل حول عدم فرض عقوبات أوروبية على مسؤولين روس في هذا الملف في هذه المرحلة، قال آيرولت إنه “يشعر بأسف عميق” من “الفشل” الجديد في المحادثات الأميركية الروسية السبت في جنيف.

وأضاف “أنه فشل لأن هناك لغة مزدوجة وشكلا من الكذب الدائم” من قبل الروس.

وتابع الوزير الفرنسي “من جهة يقولون +نفاوض نفاوض وسنتوصل إلى وقف لإطلاق النار+، ومن جهة أخرى يواصلون الحرب وهذه الحرب هي حرب شاملة، إنها إرادة انقاذ نظام بشار الأسد واسقاط حلب، لكن بأي ثمن؟ بأي ثمن إنساني؟”.

وأضاف “ثم أخيرا، يركز الروس الذي يزعمون أنهم يكافحون الإرهاب، على حلب في الواقع وتركوا مجالا لداعش التي تستعيد حاليا تدمر .. أنه رمز كبير”.

وسيناقش وزراء الخارجية الأوروبيون الاثنين مسألة سوريا والوضع الانساني في حلب خلال اجتماعهم الشهري.

وهددت وزيرة خارجية الاتحاد فيديريكا موغيريني التي كانت تتحدث باسم الدول ال28 بتوسيع لائحة مسؤولي النظام السوري المستهدفين بعقوبات فردية في الاتحاد من تجميد أصول وحظر إقامة في أوروبا.

(دير تلغراف عن وكالة فرانس برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph