تنظيم “داعش” يسيطر على القسم الأكبر من مدينة تدمر السورية بعد أشهر من طرده من قبل النظام

  • 11 ديسمبر، 2016
تنظيم “داعش” يسيطر على القسم الأكبر من مدينة تدمر السورية بعد أشهر من طرده من قبل النظام

سيطر تنظيم “داعش” مساء السبت على الجزء الأكبر من مدينة تدمر الأثرية في وسط سوريا بعد ثمانية أشهر من سيطرة النظام السوري عليها، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس “حقق تنظيم الدولة الاسلامية تقدما سريعا داخل مدينة تدمر إذ بات يسيطر على الجزء الأكبر منها باستثناء القسم الجنوبي وذلك بعد ساعات على دخوله إليها”.

وأشار إلى أن “الجهاديين يحاصرون المطار الواقع خارج المدينة من الجهة الشرقية”.

وأفاد عبد الرحمن أن “الكثير من المدنيين عالقون حاليا وسط نيران المعارك في المدينة التي يرافقها قصف جوي روسي وسوري”، مشيرا إلى أن المشكلة “تكمن في أنه ليس هناك عديد كاف لقوات النظام داخل المدينة”.

وشن تنظيم “داعش” الخميس سلسلة هجمات متزامنة ومباغتة على حقول للنفط والغاز في ريف حمص الشرقي.

وتمكن الجهاديون إثر ذلك من التقدم والسيطرة على حواجز لقوات النظام السوري وتلال ومواقع عدة، وتمكنوا السبت من دخول المدينة من الجهة الشمالية الغربية.

وأفاد المرصد السوري عن “مقتل ما لا يقل عن مئة عنصر من قوات النظام في مدينة تدمر ومحيطها منذ هجوم الجهاديين الخميس”، مشيرا إلى أن هؤلاء قتلوا “في المعارك وفي تفجير سيارات مفخخة فضلا عن كمين نصبه الجهاديون (الجمعة) في شمال غرب المدينة”.

واستعادت قوات النظام السيطرة على مدينة تدمر في آذار/مارس باسناد جوي روسي وتمكنت من طرد الجهاديين الذين كانوا قد استولوا عليها في أيار/مايو 2015.

واستقدمت قوات النظام الجمعة وفق المرصد، تعزيزات عسكرية إلى المنطقة، في محاولة لاستعادة المواقع التي خسرتها.

ويحتفظ الجهاديون بسيطرتهم على مناطق في ريف حمص الشرقي. وغالبا ما يشنون هجمات على مواقع تابعة لقوات النظام، لكنها المرة الأولى التي يتمكنون فيها من السيطرة على مواقع قريبة من مدينة تدمر والتقدم داخلها.

وكان عبد الرحمن أوضح في وقت سابق أن الجهاديين استغلوا انشغال قوات النظام في حلب حيث يحاول رفقة ميليشات عراقية وأفغانية ولبنانية السيطرة على كامل شرق المدينة من فصائل المعارضة المسلحة.

(دير تلغراف عن وكالة فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph