تراجع عن قوله إنه يريد إسقاط نظام الأسد .. أردوغان: العملية التركية في سوريا لا تستهدف سوى المجموعات “الإرهابية”

  • 1 ديسمبر، 2016
تراجع عن قوله إنه يريد إسقاط نظام الأسد .. أردوغان: العملية التركية في سوريا لا تستهدف سوى المجموعات “الإرهابية”

 قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الخميس إن العملية العسكرية التي تجريها تركيا دعما لمقاتلي المعارضة في شمال سوريا لا تستهدف أي بلد أو شخص وإنما تستهدف التنظيمات الإرهابية.

وقال أردوغان في خطاب أمام نواب محليين في أنقرة في حين يزور وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف تركيا إن “هدف عملية درع الفرات ليس بلدا أو شخصا إنها المنظمات الإرهابية”.

وأضاف في خطاب نقله التلفزيون “يجب ألا يشكك أحد في هذه المسألة التي نطرحها بانتظام. يجب ألا يفسر أحد ما نقوله بطريقة مختلفة”.

وتراجع أردوغان بذلك عن التصريحات التي أدلى بها الثلاثاء وأكد خلالها أن للعملية التركية التي بدأت في اب/اغسطس في شمال سوريا هدفا واحدا “إنهاء نظام الطاغية الأسد (…) ولا شيء آخر”.

وبعد هذه التصريحات، طالبت روسيا حليفة نظام الأسد الذي تدعم قواته في مواجهة قوات المعارضة التي تسعى لاطاحته، أردوغان بايضاحات.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف للصحافيين “إنها تصريحات خطيرة جدا تتناقض مع كل تصريحاته السابقة”.

وأضاف “نأمل في أن يقدم لنا شركاؤنا الأتراك ايضاحات في هذا الخصوص في أقرب فرصة ممكنة”.

ودان النظام السوري تصريحات أردوغان معتبرة أنها تدل “بوضوح بأن العدوان التركي الفاضح على الأراضي السورية ليس الا نتيجة طموحات وأوهام هذا الطاغية المتطرف”.

وقالت تركيا إن هدف عمليتها في سوريا هو طرد الجهاديين المعلن من المناطق القربية من حدودها وأيضاً وقف تقدم القوات الكردية في سوريا.

وتحادث أردوغان مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين هاتفيا ثلاث مرات في الأيام الاخيرة عن الوضع في سوريا.

وخلال الاتصال الأخير مساء الاربعاء اتفقا على “تسريع الجهود” لانهاء المعارك في حلب والسماح بنقل المساعدات الانسانية إلى المدينة بحسب وكالة أنباء الأناضول.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية اليوم الخميس عن يوري أوشاكوف المسؤول بالكرملين قوله إن الرئيس التركي  شرح تصريحاته بشأن خطة إسقاط الأسد في المكالمة مع نظيره الروسي.

ولتركيا وروسيا، البلدان اللذان تحسنت علاقاتهما بعد أزمة خطيرة، وجهات نظر متباينة حول ملف سوريا حيث تدعم أنقرة قوات المعارضة التي تسعى لإطاحة الأسد.

(دير تلغراف عن وكالتي فرانس برس، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph