بوتين يعلن الاثنين يوم حداد وطني في روسيا بعد تحطم طائرة عسكرية روسية في طريقها لسوريا ومقتل 92 من ركابها

  • 25 ديسمبر، 2016
بوتين يعلن الاثنين يوم حداد وطني في روسيا بعد تحطم طائرة عسكرية روسية في طريقها لسوريا ومقتل 92 من ركابها

أعلن الرئيس الروسي فلادمير بوتين الاثنين يوم حداد وطني في البلاد على أرواح قتلى الطائرة العسكرية الروسية التي تحطمت في البحر الأسود وكانت تقل 92 شخصا.

وقال بوتين عبر التلفزيون “غدا (الاثنين) سيكون يوم حداد وطني”. وأضاف “سيتم إجراء تحقيق دقيق لتحديد أسباب الكارثة وسنفعل كل شيء لدعم أسر الضحايا”.

وكان بوتين أمر الحكومة بتشكيل لجنة تحقيق في الكارثة. وعهد رئيس الوزراء برئاسة اللجنة لوزير النقل مكسيم سوكولوف الذي سيزور موقع تحطم الطائرة الأحد.

وبحسب وزارة الدفاع الروسية فأن طائرة التوبولوف-154 اختفت من شاشات الرادار عند الساعة 05,27 (02,27 ت غ) بعد دقيقتين من إقلاعها من مطار منتجع سوتشي الواقع في بلدية أدلير على ساحل البحر الأسود،  حيث توقفت للتزود بالوقود في طريقها من موسكو إلى سوريا.

وكانت الطائرة متوجهة إلى قاعدة حميميم الجوية قرب اللاذقية وتنقل 64 من أعضاء فرقة الموسيقى والرقص التابعة للجيش الأحمر التي تعرف أيضا باسم فرقة (ألكسندروف إنسامبل) كانوا في طريقهم سوريا للترفيه عن الجنود الروس بمناسبة العام الجديد، إضافة إلى تسعة من صحافيي التلفزيون. وأكدت السلطات أنه “لا مؤشرات” على وجود أحياء إثر تحطم الطائرة.

وتوجهت ست سفن من الأسطول الروسي في البحر الأسود لموقع سقوط الطائرة وتمت الاستعانة بأكثر من 100 غطاس في عمليات البحث في المنطقة إضافة إلى غواصة صغيرة.

وقال الميجر جنرال إيجور كوناشينكوف المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية للصحفيين يوم الأحد إن أربع جثث انتشلت من البحر فيما ذكرت وكالات أنباء روسية عددا أكبر للجثث التي انتشلت.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن مصدر أمني لم تذكره بالاسم قوله إن المعلومات الأولية تشير إلى أن الطائرة تحطمت بسبب عطل فني أو خطأ الطيار. وقال مصدر آخر لوكالات أنباء روسية إن احتمال عمل إرهابي استبعد. وكانت الأحوال الجوية جيدة.

ووفقا لقائمة وزارة الدفاع عن ركاب الطائرة كانت إلزافيتا جلينجا العضو بمجلس حقوق الإنسان -وهو هيئة استشارية للرئيس فلاديمير بوتين- على متن الطائرة.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحفيين يوم الأحد إنه من السابق لأوانه تحديد سبب سقوط الطائرة. وأضاف أنه يجري إطلاع الرئيس بوتين باستمرار على تطورات الأحداث.

وسبق لهذا الطراز من الطائرات، توبوليف 154 -التي يعود تصميمها إلى العهد السوفيتي وصنعت عام 1983- أن تعرض لحوادث. ففي نيسان/أبريل 2010 تحطمت طائرة من هذا النوع كانت تنقل 96 شخصا بينهم الرئيس البولندي ليخ كازينسكي ومسؤولين بولندنيين كبارا، وهي تحاول الهبوط قرب سمولينسك غرب روسيا، وقضى كل من كان في الطائرة.

وقال كوناشينكوف إن الطائرة خضعت لآخر عملية صيانة في سبتمبر أيلول كما خضعت لعملية إصلاحات أخرى كبرى في ديسمبر كانون الأول 2014. وأضاف أن الطيار كان يتمتع بخبرة كبيرة وأن سجل الطائرة يظهر أنها طارت سبعة آلاف ساعة.

وفي 19 ديسمبر كانون الأول الجاري تحطمت طائرة عسكرية روسية في سيبيريا وكان على متنها 39 شخصا لدى محاولتها الهبوط اضطراريا قرب قاعدة عسكرية من العهد السوفيتي. ولم يقتل أحد في الحادث ولكن نقل 32 شخصا جوا إلى مستشفى

وتشن روسيا منذ أيلول/سبتمبر 2015 حملة عسكرية جوية خصوصا، في سوريا دعما لنظام بشار الاسد. وينتشر نحو 4300 عسكري روسي في سوريا وتواصل موسكو تعزيز وجودها العسكري في هذا البلد.

ووقعت روسيا و النظام السوري في آب/اغسطس 2015 معاهدة تتيح لروسيا استخدام قاعدة حميميم الجوية لفترة غير محدودة وتمنح المعاهدة التي صدقها بوتين في تشرين الأول/اكتوبر 2016 العسكريين الروس وعائلاتهم حصانة دبلوماسية.

ومن قاعدة حميميم شمال غرب سوريا تنطلق الطائرات الروسية لتنفيذ ضربات، تستهدف المعارضة السورية، وقال منظمات حقوقية أنها أسقطت آلاف القتلى من المدنيين. وتنشر روسيا في القاعدة نظام اس-400 الدفاعي الجوي.

(دير تلغراف عن وكالتي فرانس برس، رويترز)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph