وزير الداخلية الألمانية يطالب بتعديل قانوني لتسريع ترحيل اللاجئين المرفوضين من المغرب العربي .. ويرفض اتهام السلطات بالفشل في التعامل مع هجوم برلين

  • 24 ديسمبر، 2016
وزير الداخلية الألمانية يطالب بتعديل قانوني لتسريع ترحيل اللاجئين المرفوضين من المغرب العربي .. ويرفض اتهام السلطات بالفشل في التعامل مع هجوم برلين

طالب وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير بتسريع وتيرة ترحيل طالبي اللجوء المرفوضين، والمنحدرين من دول المغرب العربي.

وفي تصريحات لصحيفة بيلد آم زونتاغ الالمانية في عددها الذي سيصدر الأحد، قال الوزير المنتمي إلى حزب المستشارة انغيلا ميركل المسيحي الديمقراطي” إذا صُنفت دول المغرب العربي بلداناً آمنة، فإن إجراءات نظر طلبات اللجوء للتونسيين ستسير بشكل أسرع وأسهل مما هي عليه الآن”.

وطالب الوزير حزب الخضر،تحديداً بالامتناع عن الاعتراض داخل مجلس الولايات، على تصنيف دول المغرب بلداناً غير آمنة، وهو التنصيف الذي أقره البرلمان الألماني البوندستاغ.

في المقابل، ردت ، زعيمة حزب الخضر في ولاية شمال الراين فيستفاليا، منى نوباور بالقول إنه لا علاقة لواقعة التونسي أنيس العامري الذي يشتبه في أنه منفذ هجوم برلين:” بالنقاش حول البلدان الآمنة”.

ورفض دي ميزير اتهام سلطات الأمن بالفشل بوجه عام في واقعة التونسي أنيس العامري المنفذ المحتمل لهجوم برلين والذي لقي حتفه في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة الإيطالية.

وقال للصحيفة: “حتى الآن لا يوجد على المستوى القانوني، إمكانية كافية لمراقبة كل شخص خطير على مدار الساعة”.

وأعرب دي ميزير عن اعتقاده بأنه “وضع استنتاج نهائي للواقعة لن يكون شيئاً جاداً في اللحظة الراهنة، فبطبيعة الحال سنعالج الواقعة بكل تفاصيلها وسنطرح تقريراً خاصاً بها”.

يشار إلى أنه في أعقاب الهجوم الذي أسفر عن مقتل 12 شخصاً وإصابة العشرات مساء الإثنين الماضي، تعرضت الشرطة الألمانية لانتقادات بأنها أغفلت قبل وقوع الاعتداء مباشرة، إشارات مهمة عن المنفذ المحتمل له، والذي ظل تحت رقابة سلطات الأمن على مدار أشهر لأنها كانت تصنفه على أنه من الأشخاص الخطرين.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph