إذاعة تونسية: المشتبه به في هجوم ألمانيا غادر تونس قبل 7 أعوام .. وسجن لـ ٤ أعوام في إيطاليا لحرقه مدرسة

  • 21 ديسمبر، 2016
إذاعة تونسية: المشتبه به في هجوم ألمانيا غادر تونس قبل 7 أعوام .. وسجن لـ ٤ أعوام في إيطاليا لحرقه مدرسة

قال والد التونسي المشتبه في أنه نفذ الهجوم على سوق عيد الميلاد في العاصمة الألمانية برلين ومصادر أمنية لإذاعة موازييك التونسية يوم الأربعاء إن المشتبه به غادر تونس قبل سبعة أعوام كمهاجر بشكل غير مشروع وأمضى وقتا في السجن في إيطاليا.

وذكرت الإذاعة في موقعها على الانترنت أن المصادر الأمنية قالت إن اسم المشتبه به هو أنيس عماري من الوسلاتية في وسط تونس. وأضافت أنه أمضى أربعة أعوام في السجن بإيطاليا بتهم حرق مدرسة. وأبلغ الأب الإذاعة أن ابنه سافر لألمانيا قبل عام.

وقال مكتب مكافحة الجريمة الاتحادي في ألمانيا إنه رصد مكافأة قدرها 100 ألف يورو (104260 دولار) لمن يدلي بمعلومات تفضي إلى إلقاء القبض على المشتبه به أنيس عماري (24 عاما).

وفي دوسلدورف قال رالف ييغر وزير داخلية ولاية نورد راين فستفاليا بغرب ألمانيا إن التونسي وصل على ما يبدو إلى ألمانيا في يوليو تموز 2015 ورفض طلب لجوئه.

واستخدم عماري فيما يبدو أسماء مختلفة وقالت أجهزة الأمن إنه على اتصال بشبكة إسلامية. وأضاف ييغر أنه عاش بالأساس في برلين منذ فبراير شباط لكنه أقام في الآونة الأخيرة في نورد راين فستفاليا.

وتابع أنه بعد رفض طلبه للجوء كان ينبغي ترحيله لكن لم يتسن ترحيله لفقد وثائقه.

وقال ييغر “تونس نفت في بادئ الأمر أن يكون هذا الشخص أحد مواطنيها” مضيفا أن السلطات الألمانية بدأت عملية استخراج أوراق هوية جديدة في أغسطس آب 2016. وتابع “لم تصدر الأوراق منذ فترة طويلة. وصلت اليوم.”

وتضيف التفاصيل الجديدة أسئلة أخرى إلى قائمة متنامية من التساؤلات بشأن ما إذا كانت سلطات الأمن قد ضيعت فرصة لمنع الهجوم الذي اقتحمت فيه الشاحنة التي تزن 25 طنا أكشاكا خشبية لبيع الهدايا والنبيذ والنقانق. وهذا أدمى هجوم على الأراضي الألمانية منذ 1980.

وتعرف أسواق عيد الميلاد بأنها أهداف محتملة للإسلاميين المتشددين منذ عام 2000 على الأقل عندما أحبطت السلطات هجوما على أحد هذه الأسواق في ستراسبوغ بفرنسا. ويماثل هجوم برلين ذلك الذي وقع في يوم الباستيل بمدينة نيس الفرنسية عندما صدم رجل مولود في تونس بشاحنة حشدا على ساحل البحر في مدينة نيس الفرنسية فقتل 86 شخصاً.

(دير تلغراف عن وكالة رويترز)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph