قد تصل لـ ٥٠٠ ألف يورو .. ألمانيا تخطط لفرض عقوبات على شركات كفيسبوك إذا لم تتجاوب بسرعة مع الإبلاغ عن خطاب الكراهية والأخبار المختلقة

  • 17 ديسمبر، 2016
قد تصل لـ ٥٠٠ ألف يورو .. ألمانيا تخطط لفرض عقوبات على شركات كفيسبوك إذا لم تتجاوب بسرعة مع الإبلاغ عن خطاب الكراهية والأخبار المختلقة

قال مسؤولون بارزون بالائتلاف الحاكم في ألمانيا يوم الجمعة إنهم يخططون لتشريع لمواجهة “خطاب الكراهية” والأخبار المختلقة على فيسبوك وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي وفرض عقوبات صارمة إذا لم يتم إزالة مثل هذه الرسائل بسرعة.

ويشعر الساسة الألمان بقلق من التأثير المحتمل لخطاب الكراهية والأخبار الملفقة على الرأي العام قبل انتخابات العام القادم التي ستسعى فيها المستشارة أنغيلا ميركل للفوز بفترة ولاية رابعة في مواجهة منافسين من تيار أقصى اليمين الذي يحظى بشعبية متزايدة.

وقال فولكر كوادر العضو البارز بحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي بزعامة ميركل في بيان “اقتصر الأمر طويلا على الكلام. الآن نحن في الائتلاف سنتخذ إجراء في بداية العام القادم.”

وقالت شركة فيسبوك يوم الخميس إنها ستتخذ إجراءات لمنع انتشار الأخبار المختلقة على موقعها للتواصل الاجتماعي.

وأشار البيان إلى أن الائتلاف الحاكم غير مقتنع بشكل كامل بالخطوات التي أعلنتها فيسبوك.

وقال كوادر إن التشريع سيلزم شركات وسائل الإعلام الاجتماعي بانشاء مكاتب للرد على الشكاوى من الأشخاص الذين تأثروا برسائل الكراهية في غضون 24 ساعة.

وأضاف قائلا “نخطط لفرض عقوبات كبيرة ستؤثر على الشركات مثل فيسبوك إذا لم تف بمسؤولياتها.”

وأبلغ توماس أوبرمان رئيس المجموعة البرلمانية للحزب الديمقراطي الاجتماعي مجلة دير شبيغل أن فيسبوك قد تواجه غرامات مالية تصل إلى 500 ألف يورو إذا لم تحذف الأخبار المختلقة والرسائل الأخرى غير الملائمة في غضون 24 ساعة.

وقال وزير العدل هايكو ماس لصحيفة زود دويتشه تسايتوتغ إنه وزارته تنظر فيما إذا كان يمكن تحميل مواقع التواصل الاجتماعي المسؤولية القانونية عن المنشورات غير القانونية.

وبين أنه بالطبع في نهاية الأمر، عليهم التفكير بفرض غرامات إن فشلت التدابير، لافتاً إلى أن ذلك سيكون حافزاً قوياً على التحرك بسرعة، بالنسبة لهذه المواقع.

واتخذت مسألة الأخبار المختلقة أهمية جديدة في الأسابيع القليلة الماضية بعد تحذيرات من أجهزة المخابرات الألمانية والأمريكية من أن روسيا تسعى إلى التأثير على الانتخابات والرأي العام في البلدين.

(دير تلغراف عن وكالة أسوشيتد برس، رويترز)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph