المحكمة الإدارية العليا في بافاريا: ليس كل لاجئ سوري يتعرض للملاحقة لدى عودته لبلاده .. و”الحماية الثانوية” كافية في كثير من الأحيان

  • 14 ديسمبر، 2016
المحكمة الإدارية العليا في بافاريا: ليس كل لاجئ سوري يتعرض للملاحقة لدى عودته لبلاده .. و”الحماية الثانوية” كافية في كثير من الأحيان

قضت المحكمة الإدارية العليا بولاية بافاريا الألمانية، بأنه ليس كل لاجئ سوري معترف به في ألمانيا من حقه البقاء في البلاد مدة أطول من المدة التي رأها مكتب الهجرة واللاجئين كافية، مؤيدة بذلك منحها “حماية مؤقتة” للاجئين السوريين.

وكانت المحكمة الإدارية العليا بولاية شليسفيغ هولشتاين شمال ألمانيا قد تبنت حكماً مماثلاً في وقت سابق.

ورأى قضاة المحكمة في حكمهم الذي أعلنوا عنه أمس الثلاثاء بمدينة أنسباخ بالولاية، أن هناك الكثير من حالات اللجوء في ألمانيا يكون فيها من الكافي منح اللاجئين ما يسمى بحماية ثانوية أو مؤقتة.

ومن المتوقع أن يستخدم حكم اليوم معياراً عند النظر في حالات أخرى متشابهة ومتراكمة في بافاريا.

ورفض قضاة المحكمة الدعوى التي تقدم بها ثلاثة لاجئين سوريين ضد قرار الهيئة الألمانية لشؤون الهجرة واللاجئين وبرروا حكمهم بأنه ليس كل سوري مهدد بالملاحقة لدى عودته لمجرد أنه تقدم بطلب لجوء لألمانيا.

غير أن المحكمة رأت في الوقت ذاته ضرورة النظر في ملابسات كل حالة على حدة وهو ما جعلها توافق على دعوى لاجئ سوري حيث اعترفت بحقه في الحصول بأثر رجعي على اللجوء لأنه كان أحد جنود الاحتياط بجيش النظام السوري.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph