شتاينماير:الأمل في نهاية النزاع وهم رغم الوضع في حلب .. وإستعادة “داعش” لتدمر يظهر لروسيا وإيران أن لا بديل عن مفاوضات سياسية

  • 13 ديسمبر، 2016
شتاينماير:الأمل في نهاية النزاع وهم رغم الوضع في حلب .. وإستعادة “داعش” لتدمر يظهر لروسيا وإيران أن لا بديل عن مفاوضات سياسية

لا يرى وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير أية إشارات على نهاية سريعة للنزاع في سوريا على الرغم من التطورات الحالية في حلب.

وقال شتاينماير اليوم الاثنين على هامش اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في بروكسل: “إن الأمل في نهاية النزاع يعد وهماً”.

وأوضح الوزير الألماني أنه على الرغم من أن الوضع في حلب يعد “نقطة تحول”، فإنه من المحتمل معايشة نزاعات أخرى مختلفة بشكل بسيط بعد ذلك.
وأشار إلى أنه يمكن مثلاً تصور حدوث مزيج مكون من معارضة عسكرية وهجمات إرهابية.

وذكر شتاينماير مثالاً على تصوره بالأحداث الأخيرة في مدينة تدمر السورية.

وأوضح وزير الخارجية الاتحادي بقوله: “على الرغم من الدعم العسكري من جانب روسيا وإيران، فإن نظام الحكم لم يكن قادراً بشكل واضح على الحفاظ على مدينة تدمر المستحوذ عليها بالفعل”، لافتاً إلى أنباء تواردت حول استعادة تنظيم “داعش” السيطرة على تدمر.

وأضاف شتاينماير أن ذلك يظهر مدى ضعف نظام الحكم السوري في الواقع، لافتا إلى أنه يأمل أن يظهر ذلك لإيران وروسيا أنه ليس هناك بديلاً في النهاية عن العودة إلى إجراء مفاوضات سياسية.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph