الشرطة الألمانية تعتقل لاجئاً عراقياً في مدينة بوخوم للاشتباه بتورطه في جريمتي اغتصاب

  • 7 ديسمبر، 2016

اعتقلت الشرطة الألمانية لاجئاً عراقيا للاشتباه في ارتكابه جريمة اغتصاب بعد أيام من القبض على لاجئ أفغاني للاشتباه في قتله واغتصابه طالبة طب في مدينة فرايبورغ وحذرت الحكومة من رد فعل سياسي ردا على هذه الجرائم.

ويُتوقع أن تزيد هاتان الجريمتان المشاعر المعادية للاجئين في ألمانيا التي استقبلت 890 ألف مهاجر ولاجئ من الشرق الأوسط وأفريقيا ومناطق أخرى في العام الماضي.

وتزايد منذ ذلك الحين الدعم لحزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للهجرة في حين تدنت شعبية المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وقالت الشرطة يوم الثلاثاء إن العراقي (31 عاما) اعتقل في نزل اللاجئين يوم الاثنين للاشتباه في اغتصابه طالبة صينية ومحاولة اغتصاب أخرى في مدينة بوخوم في غرب البلاد.

وقال مسؤول في الشرطة للصحفيين إن العراقي اتهم بجر طالبتين صينيتين تبلغان من العمر 21 و27 عاما إلى وراء شجرة وفرض نفسه عليهما في واقعتين منفصلتين في السادس من أغسطس آب و16 نوفمبر تشرين الثاني.

ويحقق الإدعاء فيما إذا كان العراقي الذي نفى التهم الموجهة إليه قد ارتكب جرائم أخرى. وكانت الشرطة قد بحثت لأسابيع عنه، ونشرت صورة مرسوم له. ويعد طالب اللجوء مشتبه به إلى حد كبير في الجريمتين، لأن فحص عينة من لعابه أثبت تطابقه مع آثار الحمض النووي الذي وُجد على الضحيتين.

وكان العراقي قد وصل رفقة أسرته من العراق لألمانيا في شهر ديسمبر-كانون الأول الماضي، ويعيش مع زوجته وطفليه في مأوى للاجئين، قريب من مكان وقوع الجريمتين، بحسب ما صرحت النيابة العامة في بوخوم يوم الثلاثاء.

وسُئلت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في مقابلة مع تلفزيون (إيه.أر.دي) في وقت متأخر من يوم الاثنين عن قضية الاغتصاب والقتل في فرايبورغ وحذرت من أخذ جميع المهاجرين واللاجئين بجريرة المذنب.

وقالت ميركل “إنها جريمة قتل فظيعة وفي حال تبين انه اللاجئ الأفغاني حينها سيكون أمرا مستنكرا كما هو (الموقف) من أي قاتل آخر.”

وأضافت “لكن علي القول إن هذا يجب ألا يؤدي إلى رفض المجموعة كلها كما يجب ألا نسارع إلى الاستنتاجات بشأن مجموعة بأكملها بسبب شخص واحد في ظروف أخرى.”

دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، رويترز)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph