ميركل تدعو لحظر البرقع .. وتقول إن الكثير ممن يعيشون في ألمانيا بشكل دائم يحتاجون لدورة اندماج

  • 6 ديسمبر، 2016

أكدت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل ، تأييدها حظر البرقع طالما أن ذلك لا يتعارض مع القانون.

وقالت ميركل، في كلمتها كرئيسة للحزب المسيحي الديمقراطي، خلال مؤتمر الحزب، اليوم الثلاثاء، في مدينة ايسن: “المعمول به لدينا هو كشف الوجه، لذلك فليس من المناسب تغطيته بشكل كامل، لابد من حظره” طالما كان ذلك ممكنًا من الناحية القانونية، فيما قوبل تأييد المستشارة حظر النقاب بتصفيق حاد.

وأضافت أن “لقيمنا الأولوية على قواعد الشرف، وقواعد الأصول، والشريعة”.

ويسعى الحزب المسيحي الديمقراطي لحظر البرقع في المحاكم على سبيل المثال وخلال حملات التفتيش على الهوية من قبل الشرطة وفي المواصلات العامة.

وفي الوقت ذاته، انتقدت المستشارة الألمانية تزايد العدوانية ورسائل الكراهية في الإنترنت وقالت: “هناك انطباع أحيانا بأن بعض الذين يعيشون هنا في ألمانيا منذ وقت طويل يحتاجون إلى دورة في الاندماج بشكل مُلِحّ”.

وطالبت ميركل بالاحترام المتبادل بين روّاد الإنترنت وقالت: “أحيانا يتخلى رواد الإنترنت عن جميع القيود بقدر لم أكن أتخيله أبدا… وهنا أقول ونقول: ليس بهذا الشكل”.

واحتفى أعضاء حزبها بها بعد الخطاب الذي دام قرابة ساعة ونصف، بتصفيق ل ١١ دقيقة وقوفاً.

وطلبت ميركل في الخطاب منهم مساعدتها في الكفاح خلال انتخابات العام ٢٠١٧ التي وصفتها بالأصعب منذ توحيد الألمانيتين، وسط منافسة من الأحزاب اليسارية واليمينية.

وفيما يخص قضية اللاجئين، أكدت ميركل أن وضعاً كالذي حدث في صيف العام ٢٠١٥ لا يمكن ولا ينبغي أن يتكرر، وأن ذلك كان ويبقى هدفها وهدفهم السياسي المعلن.

ومن المتوقع أن يقر في المؤتمر تدابير أخرى لتشديد قوانين اللجوء، وعلى نحو خاص ترحيل المرفوض طلبات لجوئهم.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، موقع “بيلد أونلاين”)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph